طباعة

اشتباكات عنيفة ومعارك محتدمة في محيط تدمر بين تنظيم الدولة ونظام الأسد

23.نيسان.2017

تستمر الاشتباكات المترافقة مع القصف الجوي والصاروخي اليومي على المناطق الشرقية والشمالية لمدينة تدمر بريف حمص الشرقي، حيث تتركز الاشتباكات في محيط منطقة صوامع الحبوب شرقي المدينة.

وقال ناشطون في تنسيقية مدينة تدمر أن قوات الأسد والميليشيات المساندة لها بعد أن توجهت باتجاه المواقع والنقاط الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة في المحيط الجنوبي لمدينة تدمر، لاسيما مناطق مضمار الهجن، سبخة، الموح، جبل الأبتر، وسيطرت على مضمار الهجن وعدة نقاط في محيطه، عادت المناطق الشمالية والشمالية الشرقية لتدمر للتصدر الاشتباكات والمعارك بين الطرفين، وبالأخص محيط منطقة صوامع الحبوب شرقي المدينة.

وذكر ناشطون أن التلال والمواقع المحيطة بصوامع الحبوب شرقي تدمر تشهد اشتباكات شبه يومية بين عناصر تنظيم الدولة وقوات الأسد المدعومة بسلاح الجو الروسي من جهة، وعناصر تنظيم الدولة من جهة أخرى، حيث تحاول قوات الأخيرة وبشكل يومي، السيطرة على مواقع جديدة في محيط الصوامع، ويدافع عناصر التنظيم عن تلك المواقع بشدة، كونها ذات مواقع استراتيجية من ناحية جغرافيتها الجبلية وإطلالها على مناطق عدة شمال وشرقي تدمر.

وفي ذات السياق أعلنت وكالة أعماق التابعة للتنظيم اليوم، عن مقتل وأسر عدة عناصر من قوات الأسد خلال اشتباكات في محيط صوامع الحبوب شرقي تدمر.

وتشهد منطقة الصوامع والتلال والمرتفعات المحيطة بها، اشتباكات وقصف جوي بشكل شبه يومي، الأمر الذي كلّف النظام والميليشيات المساندة له، خسائر واستنزاف كبير للعناصر، كون تلك المنطقة هي الوحيدة التي تشهد اشتباكات فعلية في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير