اعتقالات ومداهمات واسعة ضمن حملة أمنية تشنها "قسد" مدعومة بقوات التحالف بريف ديرالزور

17.تموز.2020

شنت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، برفقة قوات من التحالف الدولي حملة أمنية واسعة بدأت أمس بتعزيزات واستنفار عسكري كبير فيما لا تزال الحملة قائمة في مدينة "الشحيل" بريف دير الزور الشرقي، التي تخضع لطوق أمني كبير، بحسب مصادر محلية.

وأفادت شبكة "فرات بوست"، أنّ الحملة الأمنية المتواصلة نتج عنها اعتقال عدد من الأشخاص في مدينة "الشحيل" عرف منهم: "خليل العبود العسكر المزعل" و "فؤاد إسماعيل العواد الخالد" و "اسماعيل العواد العودة الخالد" و "صالح العواد العودة الخالد" و "أحمد الجدعان العبد العزيز" و"سعود الغنام الفرحان".

يُضاف إلى ذلك كلاً من "عادل العبد الفرحان" و "عبد الرحمن العواد الحسين" و "مشرف الأحمد المشعان"، و"حافظ جدوع النوفل" و"رعد مدوح النوفل" و"حسوني العيادة الحماد" و"عبد الله الأحمد الحسين العواد الخزيم" وأشارت إلى استمرار الحملة في المنطقة.

وسبق أن نوهت الشبكة ذاتها إلى انتشار كثيف لعناصر "قسد" مدعومة بقوات التحالف الدولي عند السكة الحديدية في بادية مدينة "الشحيل"، ليتضح لاحقاً أن التحركات الأمنية والعسكرية لتنفيذ حملة اعتقالات واسعة في ضمن مناطق ريف ديرالزور الشرقي.

وعاودت قوات التحالف وقسد مداهمة منزل فيصل الشواخ في مدينة "الشحيل" عقب اعتقال فيصل من قبل قوات "قسد" منذ قرابة 15 يوماً بالتزامن مع فتح الطيران الحربي جدار الصوت، ما أدى لحالة هلع وخوف لدى الأهالي.

في حين أوضحت فرات بوست بأن ميليشيا "قسد" مدعومة بقوات التحالف الدولي نفذت حملة المداهمات والاعتقالات تركزت بالقرب من مسجد الصفا والمعهد في مدينة البصيرة وتعتقل عدد من الأشخاص عرف منهم "أحمد نايف العطية"، وفق مصادر الشبكة.

في حين أكدت المصادر استمرار الحملة الأمنية من قبل "قسد" مدعومة بقوات التحالف الدولي و الطيران المروحي منذ ساعات وحتى قبل ظهر اليوم الجمعة، كما نفذت قسد حملة مداهمات في مخيمات النازحين بمنطقة "حاوي" مدينة "الشحيل" في ريف دير الزور الشرقي، وسط فرض حظر للتجوال ونشر الحواجز في في مختلف شوارع المدينة.

وسبق أن نفذت ما يُسمى بـ "قوات سوريا الديمقراطية"، "قسد" عملية مداهمة واعتقال طالت عدد من الأشخاص المدنيين بينهم طفل في مدينة "الشحيل"، بريف دير الزور الشرقي دون الكشف عن الأسباب.

هذا وتواصل "قسد" عملياتها الأمنية المتواصلة في مناطق سيطرتها ويجري خلالها التضييق على المدنيين واعتقالهم بحجة انضمامهم إلى تنظيم "داعش"، فضلاً عن استمرار سياسية التجنيد الإجباري الذي تفرضه الميليشيات على الشبان هناك، تحت مسمى "الدفاع الذاتي".

ويشار إلى أن التحالف الدولي وقسد، ينفذان عمليات أمنية بين الحين والآخر، في مناطق مختلفة من ديرالزور، بحثاً عن فلول وخلايا تنظيم داعش.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة