اعتقال 150 لاجئ سوري بعد وقوع عمليات انتحارية في مخيمات عرسال اللبنانية

30.حزيران.2017
مخيمات عرسال ( ارشيفية)
مخيمات عرسال ( ارشيفية)

كشف الجيش اللبناني، اليوم الجمعة، عن وقوع عمليات انتحارية، أثناء مداهمة القوات لاثنين من مخيمات اللاجئين السوريين في منطقة عرسال على الحدود اللبنانية-السورية، ما أدى الى اعتقال أكثر من 150 لاجئ.

وأكد الجيش اللبناني، في بيان صادر عنه، إن خمسة انتحاريين هاجموا عناصر من القوات اللبنانية، أثناء مداهمتهم مخيمين للاجئين السوريين في منطقة عرسال على الحدود مع سوريا، اليوم الجمعة، فيما ألقى متشدد سادس قنبلة يدوية على دورية، وإن 7 جنود أصيبوا قرب وادي عطا على الحدود السورية.

وبحسب الوكالة الوطنية للاعلام اللبنانية الرسمية، "أسفرت مداهمات مخيمات عرسال، عن توقيف 150 لاجئ سوري، بينهم عدد من "المسلحين""، حسب البيان.

ولفت البيان الى أنه "أثناء قيام قوة من الجيش بتفتيش مخيم النور للنازحين السوريين في بلدة عرسال، أقدم انتحاري على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف أمام دورية مداهمة، ما أدى إلى مقتله وإصابة 3 عسكريين بجروح غير خطرة".

وأضاف البيان "أن ثلاثة انتحاريين آخرين اقدموا على تفجير أنفسهم من دون وقوع إصابات في صفوف العسكريين، كما انفجرت عبوة ناسفة، فيما ضبطت قوى الجيش أربع عبوات ناسفة معدة للتفجير".

وقال البيان انه "وخلال قيام قوة أخرى من الجيش بعملية تفتيش في مخيم القارية للنازحين السوريين، شرق عرسال، أقدم أحد "الإرهابيين" على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف من دون وقوع إصابات"، مضيفاً ان "إرهابيا آخر اقدم على رمي قنبلة يدوية باتجاه إحدى الدوريات ما أدى إلى إصابة 4 عسكريين بجروح طفيفة".

وأوقفت استخبارات الجيش اللبناني، قاتل المقدم نور الدين الجمل في عرسال،الذي لقي حتفه خلال اشتباكات في منطقة عرسال عام 2014، وهو المدعو "احمد خالد دياب"، يحمل الجنسية السورية، وفق ما أفادت قناة LBCI. .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة