اعتقال 20 شابا من مدينة دوما لسوقهم للخدمة الإجبارية في جيش الأسد

06.آب.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

داهمت دوريات تابعة لمركز شرطة مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق، يوم أمس الاثنين، عدة أحياء سكنية داخل المدينة، بحثاً عن مطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.

وقال موقع "صوت العاصمة" نقلا عن مصادر إن "أربع دوريات تابعة لمخفر الشرطة التابعة لنظام الأسد انتشرت في الأحياء السكنية في المدينة، وتمركزت بالقرب من جسر مسرابا وجسر العب وسوق الهال ومسجد التوحيد، وفرضت حالة تشديد أمني وتدقيق على المارّة".

وأضاف المصدر إن الدوريات اعتقلت أكثر من 20 شاباً من أبناء المدينة، معظمهم بالقرب من جامع التوحيد، واقتادتهم إلى مركز الشرطة المدنية، لحين تسليمهم للشرطة العسكرية.

وأشارت المصادر إلى أن عشرات الشبان من أبناء البلدة قصدوا مزارع العب والشيفونية هرباً من خطر الاعتقال، بالتزامن مع الحملة الأمنية، واقتيادهم إلى الخدمة العسكرية.

وبحسب المصادر فإن قسم شرطة دوما يجري عمليات الفيش الأمني لجميع الشبان المراجعين بشكل يومي، لإلقاء القبض على المطلوبين للخدمتين الإلزامية والاحتياطية، والصادرة بحقهم النشرات الشرطية.

وقالت شبكة صوت العاصمة في تقرير نشرته قبل أمس إن دوريات تابعة لفرع أمن الدولة، نفذت عمليات دهم استهدفت منازل ثلاثة شبان من أبناء مدينة دوما في الغوطة الشرقية، اعتقلت خلالها جميع الشبان في آن واحد، بتهمة الانتماء لفصيل جيش الإسلام سابقاً.

وفرضت قوات النظام سيطرتها على مدينة دوما في الغوطة الشرقية في شهر نيسان 2018، بعد اتفاق تسوية يقضي بتهجير رافضيها قسراً نحو الشمال السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة