اغتيالات متواصلة ... مقتل أحد عناصر الجيش الحر سابقا بريف درعا

24.نيسان.2019

متعلقات

اغتال مجهولون "موفق الغزاوي" أحد عناصر جيش المعتز بالله التابع للجيش الحر سابقا بالقرب من بحيرة بلدة المزيريب بريف درعا الغربي.

وشهدت محافظة درعا خلال الأيام الثلاثة الماضية عدة عمليات اغتيال طالت قادة وعناصر سابقين في فصائل المعارضة، حيث أدت عمليتان منها إلى مقتل قياديين سابقين في فصائل المعارضة، وذلك ضمن موجة واسعة من عمليات ومحاولات الاغتيال.

وكان "محمد نور زيد البردان" القيادي السابق في فصائل المعارضة وأحد عناصر قوات الأسد حاليا تعرض لعملية اغتيال في العشرين من الشهر الجاري في مدينة طفس بريف درعا الغربي.

واغتيل "إبراهيم محمد الغزلان" في مدينة درعا البلد في الثاني والعشرين من الشهر الجاري، وهو قيادي سابق في فصائل المعارضة وأحد الناشطين في تنظيم التظاهرات في مرحلة ما بعد اتفاقية التسوية.

وشهد الخامس عشر من الشهر الجاري عملية اعدام ميداني طالت "ماجد خليل العاسمي" الناشط المدني السابق في المعارضة بعد اختطافه من قبل مجهولين، حيث تم العثور على جثته على الطريق الواصل بين بلدتي المزيريب واليادودة، وتم توثيق آثار للتعذيب وعملية إعدام ميداني، و هو ناشط إعلامي وناشط طبي وعضو في المجلس المحلي لمدينة داعل المعارض سابقا.

ويذكر أن مجهولون حاولوا اغتيال المهندس بسام خطاب وزوجته الدكتورة ميسون خطاب في مدينة نوى بريف درعا الغربي اليوم، حيث تم إطلاق النار المباشر عليهما، وتم نقلهما إلى المشفى لتلقي العلاج.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة