اقتراح لإعفاء المواد الأولية لمادة الخبر من الرسوم الجمركية في معبر باب الهوى

08.حزيران.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أصدرت "أمانة الجمارك" في معبر باب الهوى تعميماً إلى إدارة المعبر اقترحت من خلاله إعفاء المواد الأساسية لمادة الخبز من الرسم المعمول به "طحين وخميرة"، وفقاً لما ورد في بيان صادر عن أمانة المعبر الحدودي مع تركيا شمال إدلب.

وبحسب نص التعميم فإن الاقتراح يأتي ذلك نظراً للظروف التي تمر بها المناطق المحررة وارتفاع الأسعار بالنسبة للحاجات الأساسية وعلى رأسها مادة الخبز وهي الأهم بالنسبة لكل فرد، وفق ما ورد في التعميم.

ويشير الاقتراح إلى أن الرسم المفروض على تلك المواد يصل إلى دولار ونصف يرجح أنها على الطن الواحد وفق ما يجري فرضه على بقية المواد العابرة من الأمانة ذاتها.

وسبق أنّ كشفت مصادر محلية في منطقة باب الهوى، بناء مكاتب للشحن والتخليص الجمركي في منطقة باب الهوى في المعمل الأزرق سابقاً إدارة معبر باب الهوى الحدودي، ومكتب الدور بإشراف المكتب الاقتصادي التابع لـ "هيئة تحرير الشام"، التي تسيطر على المعبر.

فيما أصدر معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا بوقت سابق بياناً أعلن فيه إغلاق المعبر لمدة ثلاث أسابيع أمام الحالات المرضية الباردة والمسافرين، مع استمرار حركة الشحن التجاري والإنساني، في تاريخ 13 مارس آذار الماضي، تزامناً مع إجراءات وقائية من فايروس كورونا.

اقتصادياً تعاظمت الأزمة الراهنة مع غلاء المعيشة في مناطق شمال غرب البلاد تأثراً بانهيار الليرة السورية، فيما تعود أسباب أزمة الخبز في إدلب إلى عجز وتجاهل سلطة الأمر الواقع التي فاقمت من المأساة بملاحقة المزارعين والتضييق عليهم بفرض الزكاة لصالح دعم وتمويل المؤسسات التابعة لها.

هذا وتلقي أزمة الخبز بظلالها على المدنيين في عموم الشمال السوري مع استمرار الضائقة المعيشية وفقدان القدرة الشرائية لمعظم المواد والسلع الأساسية التي حلقت أسعارها في ظلِّ انعدام فرص العمل وتدني الأجور في حال وجدت في عموم المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة