طباعة

اقتصاد النظام تخفض الاستيراد ورجل أعمال موالي يعلق "قرار خطير وقد يزيد التهريب" ..!!

14.كانون2.2021

أعلن "بسام حيدر"، معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية عن وصول قيمة الصادرات خلال العام الماضي إلى نحو مليار يورو، فيما بلغت قيمة المستوردات 4 مليارات يورو، وفق تقديره.

وأشار "حيدر" إلى أن الوزارة التابعة للنظام خفضت فاتورة الاستيراد إلى 4 مليارات يورو العام الماضي، بعدما كانت 5 مليارات يورو في 2019، و6 مليارات يورو خلال 2018، أي أنها انخفضت بمقدار ملياري يورو خلال عامين.

وزعم العمل على تقليص الفجوة في "الميزان التجاري السوري" الذي أوضح بأن قيمة خسارته بلغت نحو 3 مليارات يورو في 2020 الماضي، وفقا لتصريحات نقلتها وسائل إعلام موالية للنظام.

وأشاد "حيدر"، بزيادة كمية الصادرات مقابل انخفاض الواردات، حيث جرى التصدير إلى 117 دولة خلال 2020، مقابل التصدير إلى 109 دول في 2019، حسبما ذكر خلال تصريحات لصحيفة موالية.

بالمقابل نقلت وسائل إعلام موالية عن رجل الأعمال الموالي "عماد السريري"، تصريحات حذر خلالها مما وصفه بخطورة تقليص فاتورة الاستيراد، معتبرا أنه "قد يكون على حساب زيادة التهريب وهذا خطير جدا".

من جانه دعا "الشراري" إلى وجوب صدور تقرير وإحصائيات حول المواد والمستوردات التي تقلص استيرادها وإجراء بحث حول وجود صناعات بديلة لها أم أن هناك خلل وعمليات تهريب لهذه المواد"، وفق تعبيره.

وسبق أن نشرت "وزارة الاقتصاد والتجارة الداخلية"، التابعة لنظام الأسد بياناً على صفحتها في "فيسبوك"، أعلنت من خلاله عن منع استيراد 67 مادة أساسية وما يبلغ نسبته 80% من مجموع المستوردات، قالت إنه بهدف الاعتماد على الذات وتخفيض الطلب على القطع الأجنبي الناجم عن الطلب على الاستيراد، إلا أن للقرار أثاراً سلبية تزيد من عجز قطاع الاقتصاد المتهالك.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير