الأردن يستقبل 1.4 مليون سوري ..و جيشها مستمر بواجبه الإنساني

11.كانون1.2014

قال العقيد ممدوح العامري الناطق الرسمي بإسم القوات المسلحة الإردنية أن من حق كل دولة أن تتخذ الإجراءات التي تكفل أمنها وأمن مواطنيها وأمن المقيمين على أراضيها، سيما عند غياب الأمن والنظام في الجهة المقابلة ( سوريا ) .
و بيّن العامري في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإردنية أن هناك تدقيقاً أمنياً على من يعتقد بأنهم ينتمون لتنظيمات إرهابية، وهذا الأمر معمول به من قبل أجهزة الأمن المختصة في المطارات والمعابر البرية والبحرية، وهو حق للدولة المضيفة تكفله القوانين المحلية والدولية.
و أضاف : " أن القوات المسلحة مستمرة بالقيام بواجبها الإنساني والأخلاقي، في إستقبال اللاجئين السوريين، عبر نقاط العبور المنتشرة وعددها 45 نقطة عبور، على طول الشريط الحدودي مع سوريا، والممتد حوالي 378 كم.
لافتاً إلى أنه عند عبور اللاجئين يتم التأكد من اوراقهم الثبوتية والتحقق منها وتسجيل الاسماء، من أجل تزويد الجهات المعنية بشؤون الاغاثة واللاجئين بما تحتاجه من معلومات.
وأشار العامري إلى أن قوات حرس الحدود استقبلت 530067 لاجئ منذ بداية الأزمة في سوريا، وبلغ عدد المصابين والجرحى 7206، منهم 7190 من الرجال، و 11 من النساء، و 5 من الاطفال، في حين تجاوز العدد الاجمالي للاجئين السوريين في الملكة (1،4) مليون لاجئ.
و نوه العقيد العامري أنه لم يتم إعادة أي جريح، وأنه تم إدخال 44 مصاباً وجريحاً خلال الأسبوعين الماضيين.
مشيراً إلى أن قواتنا المسلحة توفر الحماية للاجئين داخل حدودنا ونقلهم لمراكز إيواء أمامية، وتقديم ما يلزم من خدمات الإسعاف والإطعام ليتم بعدها نقلهم الى مخيمات اللاجئين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة