الأردن... ينفي وجود مفاوضات مع نظام الأسد لفتح معبر جديد

25.نيسان.2015

نفى الأردن وجود أي مفاوضات مع النظام السوري لفتح معبر حدودي جديد يطل على السويداء، يمكن أن يكون نافذة النظام البرية البديلة على الأردن ومن بعده الخليج، في ظل سيطرة "الثوار" على المعبرين الوحيدين (درعا ونصيب).

وجاء النفي على لسان وزير الداخلية الأردني "حسين المجالي"، الذي أكد عدم وجود "مفاوضات مع النظام السوري لفتح معبر تجاري جديد بين الأردن وسوريا في مدينة السويداء المحاذية للأردن من جهة الشمال الشرقي".

وجدد الوزير ما كان صدر عن وزارته سابقاً، نافيا عودة العمل في المنطقة الحرة الأردنية السورية المشتركة لوضعها الطبيعي، ومؤكدا أن الحدود مع سوريا لازالت مغلقة أمام حركة المسافرين ونقل البضائع، وكل ما حدث هو نقل البضائع في المنطقة الحرة.

وأبان "المجالي" أن حكومة بلاده لم تتصل "بالجانب الرسمي السوري، وهو ما لم يفعله الجانب السوري أيضا سواء لاستحداث معبر جديد، أو بخصوص معبر نصيب الذي أغلق من جهة الأردن بعد سيطرة المعارضة السورية عليه".

ولفت الوزير إلى وجود صعوبات بخصوص استحداث معبر جديد، قائلا: "إنشاء معبر جديد يحتاج إلى تشكيل لجان مشتركة عسكرية وأمنية وجمركية وتجارية كما يحتاج للوقت"

وقبل عدة أسابيع، أعلن الأردن إغلاق معبر جابر الحدودي "احترازياً" للحفاظ على أرواح وسلامة المسافرين، نظرا للاشتباكات على "الجانب السوري" عند بلدة نصيب، قبل أن يعلن "الثوار" سيطرتهم الكاملة على معبر نصيب الحدودي، الذي يعد أضخم معابر سوريا البرية، وأكثرها نشاطا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة