الأمم المتحدة: الغارات الجوية على إدلب شردت حوالي 389 ألف مدني منذ ديسمبر

27.كانون2.2020

أعلنت الأمم المتحدة، الإثنين، أن أكثر من 30 ألف مدني تم تشريدهم جراء الغارات الجوية والقصف المستمر في إدلب شمال غربي سوريا خلال الأسبوع الماضي فقط، وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده ستيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

وقال دوغريك: "منذ الأول من ديسمبر (كانون أول الماضي)، تم تهجير حوالي 389 ألف شخص، منهم 30 ألف شخص خلال الأسبوع الماضي فقط"، لافتا إلى أن قرابة 80 بالمئة منهم نساء وأطفال.

وأضاف خلال المؤتمر: "أبلغنا مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بمقتل أكثر من 1500 مدنيا، منهم 430 طفلاً و290 امرأة، شمال غربي سوريا، منذ أبريل/ نيسان الماضي، عندما بدأ التصعيد العسكري الحالي".

وتابع المتحدث الأممي: "ما زلنا ندعو إلى وقف الأعمال القتالية ونحث جميع الأطراف، ومن لهم نفوذ عليها، على ضمان حماية المدنيين، وحماية البنية التحتية المدنية، بموجب القانون الإنساني الدولي".

ومنذ نوفمبر الماضي، اضطر 502 ألف سوري لترك ديارهم، بسبب القصف العنيف، حيث تتواصل حركة النزوح مع تواصل قصف النظام وحلفائه على المنطقة، كما أسفرت الهجمات عن نزوح أكثر من مليون مدني إلى مناطق هادئة نسبيا أو قريبة من الحدود التركية.

وتشهد بلدات وقرى جبل الزاوية من القسم الغربي والشمالي ومدينة سراقب اليوم الاثنين، حركة نزوح بشرية كبيرة لعشرات الآلاف من المدنيين باتجاه المجهول، مع تقدم النظام بريف معرة النعمان، وتوسع دائرة القصف الجوي والصاروخي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة