الأمم المتحدة تبدي قلقها إزاء استمرار الأعمال العدائية في الشمال السوري

03.حزيران.2019
ستيفان دوغريك
ستيفان دوغريك

متعلقات

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها "البالغ" إزاء استمرار الأعمال العدائية في منطقة خفض التصعيد في الشمال السوري، والتي أسفرت عن مقتل 160 مدنياً على الأقل، وتشريد مئات الآلاف.

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك، الإثنين، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

وأوضح دوغريك أن نحو 307 آلاف شخص اضطروا للنزوح خلال الفترة من 1 أبريل/نيسان و22 مايو/أيار الماضيين ويعيش معظمهم خارج المخيمات ومراكز الاستقبال.

وأشار إلى أن 100 مدرسة في إدلب تستضيف أعدادًا كبيرة من هؤلاء النازحين.

وأردف قائلًا "يتعرض الأمن الغذائي وسبل العيش لملايين الأشخاص في جميع أنحاء حماة وإدلب وحلب لمخاطر جمة بعد تدمير المحاصيل والأراضي الزراعية وغيرها من الاضطرابات".

ونوه بأن برنامج الأغذية العالمي قام بتوزيع حصص الإعاشة الجاهزة للأكل على 190 ألف شخص من النازحين حديثًا في المنطقة.

ويتبع نظام الأسد من طائرات وراجمات بدعم روسي واضح، سياسية ممنهجة في الإبادة الجماعية للمدنيين في عموم ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي، مع التركيز على قصف الأسواق والمدن الرئيسية والتجمعات السكانية وتهجير الألاف من ديارهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة