الأمم المتحدة تبدي قلقها على المدنيين في مخيم اليرموك والحجر الأسود جنوب العاصمة دمشق

18.أيار.2018
فرحان حق
فرحان حق

متعلقات

أعربت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، عن قلقها إزاء سلامة المدنيين في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين ومنطقة "الحجر الأسود" جنوبي دمشق، وفي أماكن أخرى من العاصمة دمشق على ضوء استمرار الحملة العسكرية.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده نائب المتحدث باسم الأمين العام، فرحان حق، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وقال حق، إن "تقارير وردت بشأن استمرار عمليات القصف بين القوات الحكومية وتنظيم داعش، في مناطق من اليرموك والحجر الأسود، ونحن قلقون إزاء سلامة المدنيين وحمايتهم في تلك المناطق".

وأضاف: "ما زال الآلاف محاصرين بسبب القتال الذي أسفر عن وفيات وإصابات وتشريد بين المدنيين، ومعظمهم من اللاجئين الفلسطينيين، وتدمير البنية التحتية المدنية الأساسية".

وأكد "حق" أن الأمم المتحدة وشركاءها يقفون على أهبة الاستعداد لتقديم المساعدة الإنسانية إلى المحتاجين لها في مناطق يلدا وببيلا وبيت سحم، ومخيم اليرموك، والمناطق المجاورة بمجرد أن تسمح الظروف بالوصول إليها"، علما أن البلدات المذكورة تم تهجير أهلها وثوارها منها باتجاه الشمال السوري.

ومنذ منتصف أبريل/نيسان الماضي، يشن النظام السوري قصفًا عنيفًا على مخيم "اليرموك"، ما أسفر عن سقوط شهداء وجرحى، إضافة لتشريد الآلاف من المخيم لمناطق محيطة به، واستهدف الطيران اليوم ملجأً يحتمي فيه نساء وأطفال بشكل مباشر، ما أدى لسقوط شهداء وجرحى في صفوفهم.

ويشكّل مخيم "اليرموك"، ذو الأغلبية من اللاجئين الفلسطينيين، ومدينة الحجر الأسود وجزء من حي التضامن، المنطقة الوحيدة التي تبقت خارج سيطرة نظام الأسد في محافظة دمشق، بعد أن تمكن الأخير خلال العامين الماضيين من تهجير الثوار المعارضين له من محيط العاصمة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة