الأمم المتحدة تدفع المفتشين لفحص موقع هجوم الكيماوي وفرنسا تتهم روسيا بعرقلة عملهم

20.نيسان.2018
ديمستورا
ديمستورا

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، "ستيفان دي ميستورا"، اليوم الجمعة، إن المنظمة الدولية تضغط من أجل قيام مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية "بإنجاز مهمتهم" في دوما.

وأبلغ دي ميستورا الصحفيين بعد اجتماعه مع وزير الخارجية الروسي، "سيرغي لافروف"، في موسكو بأن الأمم المتحدة تدفع المفتشين لفحص الموقع الذي يعتقد أنه شهد هجوماً بالغاز "بأسرع ما يمكن دون أي تدخل".

من جهته اتهم وزير خارجية فرنسا،  "جان إيف لودريان"، روسيا بعرقلة دخول المفتشين إلى دوما.

وكان نظام الأسد قد شن هجوماً بالكيماوي على مدينة دوما في السابع من الشهر الجاري، ما أدى لاستشهاد عشرات المدنيين جلهم من النساء والأطفال، وإصابة المئات بحالات اختناق، وبناء عليه ردت عليه كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا بشن ضربة ثلاثية على منشآت النظام في 13 من الشهر الجاري.

ولفت دي ميستورا إلى أن التصعيد العسكري الأخير في سورية، المتمثل بالضربات الأميركية – الفرنسية – البريطانية ضد أهداف تابعة لنظام الأسد، "غير مفيد للمسار السياسي السوري"، مضيفاً أن "آليات خفض التصعيد في سورية لا تزال تعمل".

وشدد دي ميستورا على ضرورة إعادة إطلاق العملية السياسية في سورية، وقال "نحن بحاجة إلى نزع فتيل التصعيد والتوتر، كما أن محادثات أستانة من الأفضل أن تعقد بشكل أكثر انتظاماً".

ولفت المبعوث الأممي إلى ضرورة استمرار الحوار بين روسيا والولايات المتحدة عبر قنوات الاتصال الخاصة لعسكريي البلدين الهادفة إلى منع وقوع الاشتباك بينهم في سورية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة