الأمم المتحدة تدين استمرار النظام بقصف مناطق بريف إدلب

06.آب.2018

متعلقات

أدانت الأمم المتحدة، اليوم الإثنين، الهجمات التي يشنها النظام والمتحالفين معه في إدلب شمال غربي سوريا، في إشارة إلى استمرار القصف المدفعي والصاروخي على الريف الغربي "بداما والناجية وجسر الشغور" ومنطقة خان شيخون، مستخدماً الأسلحة الحارقة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة "فرحان حق" بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

وقال حق إن "الأمم المتحدة تدين الهجمات في إدلب وتطالب بضرورة حماية المدنيين".

وتابع "نحن قلقون للغاية إزاء استمرار العنف الدائر في إدلب مما تسبب في مقتل المدنيين وتدمير البنية التحتية المدنية.. إن الأمم المتحدة تدين بشدة الهجمات ضد المدنيين وعمال الإغاثة والبنى التحتية المدنية والإنسانية".

واستطرد: "وتواصل الأمم المتحدة دعوة جميع الأطراف، وأولئك الذين لديهم نفوذ عليهم، إلى ضمان حماية المدنيين والبنى التحتية المدنية بما يتماشى مع التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي".

وأشار نائب المتحدث الرسمي إلى أن "ما يتراوح بين 45 ألف إلى 50 ألف شخص باتوا نازحين داخليًا في ظروف معيشية صعبة للغاية في مخيم الركبان، على الحدود بين الأردن وسوريا، ويعتقد أن 80 في المائة منهم نساء وأطفال، وبحسب ما ورد يحتاجون إلى المياه والنظافة والصحة والمساعدات التعليمية والتوثيق المدني".

وأكد أن "آخر مساعدات قدمتها الأمم المتحدة للمخيم كانت في يناير/ كانون الثاني 2018".

وتتعرض بلدات بداما والناجية بريف جسر الشغور بريف إدلب الغربي لقصف صاروخي ومدفعي مركز باستخدام الصواريخ والقذائف الحارقة، كما تتعرض مدينة خان شيخون بالريف الجنوبي لقصف مدفعي شبه يومي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة