الأمم المتحدة تعلن نزوح 60 ألف مدني من محافظة ادلب خلال الشهرين الماضيين

06.كانون2.2018

متعلقات

كشفت الأمم المتحدة أن أكثر من 60 ألف شخص في محافظة إدلب أجبروا على مغادرة منازلهم منذ الأول من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بسبب المعارك المتواصلة بين نظام الأسد والمعارضة.

وحذرت الامم المتحدة من درجات الحرارة المتدنية، ومن النقص الحاد الذي يعانيه النازحون في إدلب في المواد الطبية والغذائية. كما أعلنت المجتمعات والمخيمات في المناطق الشمالية بإدلب أنها تواجه صعوبات ولديها إمكانيات محدودة لاستيعاب المزيد من النازحين.

وكثف نظام الأسد ضرباته الجوية على المدنيين بدعم من الطيران الروسي، على معظم مناطق ادلب، من بينها قرية الشيخ بركة جنوب محافظة إدلب، تمهيداً لاقتحام ناحية سنجار الاستراتيجية شرقاً، في محاولة منه لاستعادة مناطق في ادلب قبيل عقد مؤتمر جنيف وسوتشي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة