الأمم المتحدة تلقت مراراً تقارير مروعة عن وقوع فظائع في سوريا

16.أيار.2017
سجن صيدنايا
سجن صيدنايا

أكد المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، "استيفان دوغريك"، اليوم الاثنين، ان الأمم المتحدة تلقت مرارا وتكرارا تقارير مروعة عن وقوع فظائع في سوريا، ما يجعل تطبيق مبدأ المحاسبة على الجرائم المرتكبة بسوريا في غاية الأهمية والحساسية.

 

وقال دوغريك، في تعليقه على تأكيد واشنطن، يوم امس، أن نظام الأسد أحرق جثامين آلاف المعتقلين السوريين في سجن صيدنايا، بريف دمشق، بعد تعذيبهم وقتلهم، "الأمم المتحدة تلقت مرارا وتكرارا تقارير مروعة عن وقوع فظائع في سوريا خلال السنوات الست أو الخمس الماضية".

 

ورجح المتحدث باسم الأمم المتحدة، أن تركيز الأمين العام منصب حاليا على إيجاد حل سلمي باعتبار ذلك الطريق الوحيد لإنهاء الحرب السورية، لذا "وضعت الجمعية العامة للأمم المتحدة آلية للمحاسبة على الجرائم المرتكبة في سوريا وظهور مثل ذلك التقرير يؤكد الحاجة لضرورة جلوس جميع الأطراف على طاولة التفاوض للتوصل إلى حل سلمي للأزمة"، على حد قول دوغريك.

 

ونشرت الخارجية الأمريكية، يوم أمس، صوراً لجثث أحرقها نظام الأسد في مشرحة، من أجل التغطية على المدى الذي بلغه القتل الجماعي في سجن صيدنايا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة