الأمم المتحدة: قرابة مليون سوري نزحوا خلال أربع أشهر من عام 2018

11.حزيران.2018

أعلنت الأمم المتحدة الاثنين أن أكثر من 920 ألف شخص نزحوا في سوريا خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام 2018، وهو ما يشكل رقما قياسيا منذ بدء النزاع قبل سبع سنوات.

وصرح منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في سوريا بانوس مومتزيس خلال مؤتمر صحافي في جنيف "نشهد نزوحا داخليا كثيفا في سوريا من كانون الثاني/يناير إلى نيسان/أبريل كان هناك 920 ألف نازح جديد".

وأضاف "هذا أكبر عدد من النازحين خلال فترة قصيرة منذ بدء النزاع"، ليرتفع بذلك عدد الأشخاص الذين نزحوا في الداخل إلى 6,2 مليون، في حين يعيش حوالي 5,6 مليون لاجئ سوري في الدول المجاورة، بحسب أرقام الأمم المتحدة.

وأشار مومتزيس إلى أن معظم النازحين الجدد أجبروا مؤخرا على مغادرة منازلهم بسبب تصعيد المعارك في الغوطة الشرقية التي شكلت منذ العام 2012 أبرز معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق قبل أن تستعيد قوات النظام السيطرة عليها في نيسان/أبريل.

لكن مومتزيس قال "ربما لم نرَ بعد الجزء الأسوأ من الأزمة في سوريا"، مضيفاً أن على العالم "أن يضمن ألا نرى مشهدا مشابها لذلك الذي شهدناه في الغوطة الشرقية".

وأفاد "نحن قلقون لرؤية 2,5 مليون شخص يتحولون إلى نازحين"، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة ترسم حاليا سلسلة خطط طوارئ في حال تصاعد الوضع.

وكانت واجهت بلدات الغوطة الشرقية وجنوب دمشق وريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي خلال الأشهر الماضية لعملية تهجير قسرية لمئات ألاف المدنيين من منازلهم بضغط روسي بعد أن فرضت قسراً علميات التهجير بعد حملات عسكرية وقصف شديد طال المناطق المدنية في تلك المناطق لإيصال فصائلها لقبول الخروج باتجاه الشمال السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة