الأمم المتحدة قلقة على حياة 400 ألف مدني محاصرين في الغوطة الشرقية

20.شباط.2018
فرحان حق
فرحان حق

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها حيال أمن وسلامة 400 ألف مدني محاصرين في الغوطة الشرقية من قبل نظام الأسد، مع مواصلة النظام قصف المنطقة.

وحذر الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة، "فرحان حق"، خلال مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، من أن سوء التغذية زاد بشدة، خصوصاً بين الأطفال في الغوطة الشرقية، وأن الأمراض المعدية بدأت بالظهور.

ولفت الناطق إلى الخطر الذي يحدق بسلامة 400 ألف مدني جراء القصف الذي يطال الغوطة الشرقية.

وأشار إلى توقف إيصال المساعدات الإنسانية إلى المنطقة جراء الهجمات، في الوقت الذي تشهد فيه الغوطة الشرقية نقصاً في الغذاء.

وأضاف، "هناك 69 شخصاً يعانون بشدة من سوء التغذية، في حين يواجه 127 طفلاً خطر الموت".

واستهدف نظام الأسد بالغارات والمدافع والصواريخ منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة، أمس الاثنين، ما أدى لسقوط نحو 100 قتيلاً من المدنيين أكثر من 300 جريح، بعد تعزيزات عسكرية مكثفة تنذر بهجوم وشيك على معقل فصائل المعارضة في الغوطة.


واتهم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، روسيا بأنها "تريد دفن العملية السياسية" من خلال هذا التصعيد.

وأضاف في بيان "لم تكن حرب الإبادة الجماعية ولا الاعتداء الهمجي ليقعا على أهالي الغوطة، لولا الصمت الدولي المطبق".

وتشكل الغوطة الشرقية – التي يحاصرها النظام منذ حوالي 5 سنوات – إحدى مناطق خفض العنف، التي تم الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازاخية أستانا بضمانة كل من تركيا وروسيا وإيران، وهي آخر معقل للمعارضة قرب العاصمة، وتحاصرها قوات النظام منذ 2012.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة