الأمم المتحدة: هدنة "إدلب" فشلت في حماية المدنيين ويجب وقف النار

17.كانون2.2020

دعت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، اليوم الجمعة، لوقف فوري للقتال في إدلب قائلة إن وقف إطلاق النار الأخير في سوريا "فشل مرة أخرى في حماية المدنيين"، بعد تصعيد روسيا والنظام واستئناف القصف على المنطقة.

وقالت باشيليت في بيان بشأن وقف إطلاق النار الذي كان من المفترض تطبيقه قبل نحو أسبوع "من المفجع للغاية استمرار مقتل مدنيين كل يوم في ضربات صاروخية من الجو والبر".

وقالت الأمم المتحدة، أمس الخميس، إن نحو 350 ألف سوري معظمهم نساء وأطفال فروا منذ أوائل ديسمبر/ كانون الأول لمناطق قريبة من الحدود مع تركيا مع تجدد هجوم مدعوم من روسيا على محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في أحدث تقاريره، أمس الخميس، إن الوضع الإنساني مستمر في التدهور نتيجة "تصاعد" الأعمال القتالية.

وأعلنت الأمم المتحدة، أن نحو 350 ألف سوري معظمهم من النساء والأطفال، نزحوا عن إدلب منذ مطلع ديسمبر قاصدين مناطق قرب حدود تركيا، في سياق استمرار الغارات الجوية الروسية والتابعة للنظام على المنطقة.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في أحدث تقاريره إن الوضع الإنساني مستمر في التدهور نتيجة "تصاعد" الأعمال القتالية.

وكان كثف الطيران الحربي الروسي وطيران النظام اليوم الخميس، من قصفه الجوي على مدن وبلدات ريف حلب الغربي، بعد يوم دام في محافظة إدلب جراء تصعيد جوي كثيف في إنهاء للهدنة الموقعة بين الجانبين الروسي والتركي.

وكان قال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو، إن الوضع في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، مثير جداً للقلق، لافتاً إلى استمرار هجمات نظام الأسد وحليفه روسيا على المنطقة.

وأضاف خلال مؤتمره الصحفي اليومي، أن الاتحاد الأوروبي يركّز على الوضع بإدلب، ويمنحه الأولوية فيما يخص الملف السوري، وشدد على أهمية وقف إطلاق النار في إدلب، في إطار اتفاق أستانة.

وأكد "ستانو" على ضرورة تكثيف الجهود لإيصال المساعدات إلى المدنيين في المنطقة، ولفت أن مواصلة النظام السوري وروسيا، هجماتهما على إدلب، ستؤدي إلى المزيد من الخسائر في الأرواح.

وبدأ منتصف الليل في تمام الساعة الثانية عشر يوم الأحد، سريان الهدنة الروسية التركية المتعلقة بمنطقة خفض التصعيد الرابعة بإدلب، إلا أن روسيا والنظام خرقا الهدنة كما كل مرة وعاودا التصعيد على ريفي إدلب وحلب مرتكبين عدة مجازر بحق المدنيين وسط صمت المجتمع الدولي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة