الأمن اللبناني يعتقل 6 أشخاص متورطين بالاعتداء جنسياً على الطفل السوري

07.تموز.2020

أعلنت القوى الأمنية في لبنان أمس الاثنين، اعتقال 6 أشخاص من المشتبه بتورطهم بقضية الاعتداء الجنسي على الطفل السوري في منطقة البقاع الغربي.

وقالت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي: "بعدما أوقفت شعبة المعلومات أحد المشتبه بقيامهم بالتحرش الجنسي بالفتى القاصر من الجنسية السورية، وممارسة أفعال منافية للحشمة معه، خلال عمله في معصرة للزيتون في إحدى بلدات البقاع الغربي:

وتابعت بأن "موضوع الفيديو الذي جرى تناقله مؤخرا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ونتيجة للمتابعة الحثيثة من قبل القطعات المعنية كافة، سلم عدد من المشتبه في تورطهم بالقضية أنفسهم إلى مفرزة زحلة القضائية في وحدة الشرطة القضائية، وهم من مواليد الأعوام:(1999)(1997)(1999)(1981)(1999)(2001)".

وأضافت أن المشتبهين الـ6 "جرى تسليمهم لمكتب مكافحة الاتجار بالأشخاص وحماية الآداب في وحدة الشرطة القضائية، للتوسع بالتحقيق معهم، ولا يزال أحد المشتبه فيهم متوار عن الأنظار، وهو من مواليد عام (2000)، والعمل مستمر لتوقيفه".

وكان نفذ نشطاء سوريون وقفة احتجاجية أمام مكاتب المفوضية العليا للاجئين في لبنان للمطالبة بالقصاص من مغتصبي الطفل السوري في البقاع اللبناني، وذلك بعد أن لاقت القضية تفاعلاً لبنانياً واسعاً.

وطالب المحتجون الأمم المتحدة بضرورة منح الفتى اللجوء ونقله إلى إحدى الدول الأوروبية لمعالجته من تداعيات الاعتداءات الجنسية واللفظية والجسدية، وأطلق ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي هاشتاغ "العداله_للطفل_السوري" وتصدر الأكثر تداولا على صعيد لبنان وشارك به ناشطون وإعلاميون وفنانون.

وأثارت قصة اغتصاب 3 شبان لطفل سوري، وتوثيق فعلتهم عبر مقطع فيديو غضب سوريين ولبنانيين استنكروا هذا الفعل الشائن، مطالبين السلطات اللبنانية بالتحرك فورا ومحاسبة الفاعلين وإنزال أقسى العقوبات بحقهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة