"الأناضول" تطلق كتاباً يتناول عملية "نبع السلام" بـ "معرض إسطنبول الدولي للكتاب"

08.تشرين2.2019

عرضت وكالة "الأناضول" في "معرض إسطنبول الدولي للكتاب" لأول مرة كتابها الجديد الذي يتناول عملية "نبع السلام" التي تشكل أهمية بالنسبة لتركيا في كفاحها المستمر ضد منظمة "بي كا كا" الإرهابية منذ 35 عامًا.

ويشرح الكتاب - الذي صدر بالتركية - عنوان "كفاح تركيا ضد الإرهاب.. عملية نبع السلام" وتمت ترجمته إلى العربية والإنكليزية، مدعومًا بآراء خبراء بارزين، وبالرسوم البيانية، تفاصيل حول تأسيس وهيكل وعمليات "بي كا كا" الإرهابية، وأمن الحدود التركية، ووحدة التراب السوري، والتهديدات التي تحول دون عودة السوريين، والعملية التي قادت تركيا لتنفيذ عملية شرق نهر الفرات.

وفي الصدد، أكد رئيس مجلس إدارة وكالة الأناضول، مديرها العام شنول قازانجي، في مقدمة الكتاب، أن تركيا دعمت الوحدة السياسية لسوريا ووحدة أراضيها، منذ نشوب الحرب الداخلية في هذا البلد قبل ٩ أعوام، حتى يومنا هذا.

وأوضح أنه في هذا الإطار تبنت تركيا أدوارا فعالة في المبادرات الدولية، وعبر العمليات التي قامت بها ضد التنظيمات الإرهابية (داعش و"ي ب ك/ بي كا كا")، أظهرت أنها لن تسمح بتأسيس حزام إرهابي بالقرب من حدودها.

وتابع قازانجي: "أكدت تركيا في كل فرصة، عزمها على إزالة خطر تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي الذي يواصل تهديد ثلث حدودها مع سوريا"، وشدّد على أن تركيا تحتضن 3 ملايين و600 ألف سوري ممّن يخضعون لقانون الحماية المؤقتة في أراضيها، وأطلقت عملية نبع السلام التي ستوفر فرصة إنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري".

وأردف: "بدأت العملية بعد تحركات دبلوماسية مكثفة، واستنادا إلى حقوق تركيا النابعة من القوانين الدولية، تستمر العملية التي تولي أهمية بالغة لأمن المدنيين"، لافتاً إلى أنه بالتوازي مع إحراز تقدم كبير ميدانيا ضد التنظيم الإرهابي، فإن الاتفاقين اللذين أبرمتهما تركيا مع كل من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، يعتبران نجاحا سياسيا تاريخيا.

وأشار إلى أن الكتاب يسرد الأحداث التي دفعت تركيا لتنفيذ عملية نبع السلام في شرق الفرات، وهيكلية منظمة "بي كا كا" الإرهابية في تركيا وسوريا، إلى جانب التهديدات التي تطال أمن الحدود التركية ووحدة الأراضي السورية والعودة الآمنة للسوريين إلى بلادهم.

وبيّن أن الكتاب يتضمن أيضًا سردا مختصرا لأحداث عملية نبع السلام، والاتفاقات التركية التاريخية الرامية لضمان أمن المنطقة، وتقدم قازانجي بالشكر "للزملاء الذين ساهموا في إعداد هذا الكتاب".

وتقام الدورة الـ38 لـ"معرض إسطنبول الدولي للكتاب"، في مركز "توياب" للمؤتمرات بمنطقة بويوك جكمجه"، في الشطر الأوروبي من مدينة إسطنبول التركية، تحت شعار "الجيل الخمسون في آدابنا"، ويشارك في المعرض أكثر من 800 دار نشر من 10 دول، بينها تركيا، وتتواصل فعالياته حتى 10 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة