"الإدارة الذاتية" الكردية ستمنع صناديق الاقتراع والمشاركة في انتخابات "مجلس التصفيق" في مناطقها

18.تموز.2020

أعلنت "الإدارة الذاتية"، عن عدم وجود صناديق اقتراع لانتخابات "مجلس الشعب" التابع للنظام في مناطق سيطرتها شمال شرق البلاد، وذلك عبر مؤتمر صحفي في "القامشلي" بريف مدينة الحسكة، وفق ما نقلته صفحات محلية.

ووفق ما تناقلت مصادر إعلامية فإن الإدارة الذاتية كشفت خلال المؤتمر الصحفي أن انتخابات مجلس الشعب التابع للنظام لا تعنيها ولن يكون هناك صناديق اقتراع في مناطقها، فيما جرت العادة عدم تعليق الإدارة الذاتية على الدورات السابقة للمجلس الذي يطلق عليه السوريين "مجلس التصفيق".

في حين تروج شخصيات موالية للنظام إلى جانب الآلة الإعلامية التابع له للانتخابات المزعومة وتدعو للمشاركة بها باعتبارها "واجب وطني وشرعي للمساهمة في بناء سوريا المتجددة"، بحسب ما نشره تلفزيون النظام الرسمي ضمن الدعوات الإعلامية التي بات ينشرها مراراً وتكراراً مع اقتراب الانتخابات.

ومن المعتاد إعادة انتخاب رئيس مجلس الدمى "الشعب" السوري، ومكتب المجلس لدورة جديدة، بالتزكية دون منافس، في استمرار لنهج اللاديمقراطية التي يتبعها نظام الأسد في انتخاباته منذ عقود طويلة، وبات رغم عدم توفر أي سلطة في يده حكراً على الشبيحة والشخصيات الموالية كما مؤسسات الدولة التي استغلها النظام وحلولها لأدوات يمارس بها التشبيح ضدَّ المدنيين.

هذا وتعود أسباب تسمية السوريين لـ "مجلس الشعب" الداعم للنظام بـ "مجلس التصفيق" للتأييد الكامل الذي يحظى به رأس النظام السوري من قبل أعضاء المجلس الذي استخدمه نظام الأسد منبراً لتوجيه خطاباته الأولى فيما اكتفى الأعضاء المقربين من أجهزة مخابرات الأسد بالتأييد والتصفيق لمحتوى الخطاب الذي تزامن مع المجازر بحق المدنيين في عموم المحافظات السورية الثائرة ضد النظام.

يشار إلى أنّ غداً الأحد المصادف للتاسع عشر من يوليو/ تمّوز الجاري، سيكون موعد انتخاب 250 عضو للمجلس في دورته الثالثة عقب تأجيله لثلاثة مرات وأشارت صفحات موالية إلى أنّ عدد المرشحين للانتخابات وصل إلى 1658 مرشحاً، لوحظ التوغل الإيراني عبر العديد منهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة