"الإدارة الذاتية" تتهم النظام بـ"ضرب الاستقرار" عبر عمليات التسوية بدير الزور والرقة

15.كانون2.2022
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

وجهت مسؤولة في "الإدارة الذاتية"، اتهاماً للنظام السوري بـ"ضرب الاستقرار" في مناطق سيطرتها شمال وشرق سوريا، من خلال عمليات التسوية التي أطلقها مؤخراً ووصلت إلى محافظة الرقة بعد دير الزور.

وكانت أعلنت مواقع إعلام روسية وأخرى موالية للنظام، بدء ما أسمتها "عملية التسوية الشاملة"، الخاصة بأبناء محافظة الرقة، في وقت أوضح موقع "الخابور" أن تلك التسويات تهدف إلى الاحتيال على أبناء المنطقة وزجهم ضمن صفوف قوات النظام، من جهة واعتقالهم من قبل الأجهزة الأمنية من جهة أخرى.

وقالت "أمينة أوسي" نائبة رئيس المجلس التنفيذي في "الإدارة الذاتية"، في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط"، إن حكومة النظام تحاول استهداف النسيج الاجتماعي لسكان شمال وشرق سوريا، وضرب استقرار المناطق التي تديرها "الإدارة الذاتية".

واعتبرت أن "قوى إقليمية ودولية" تدعم مساعي النظام لفرض سيطرته عسكرياً وأمنياً على كامل الأراضي السورية، واتهمت هذه القوى بمحاولة ضرب مشروع "الإدارة الذاتية" وإفشاله لزعزعة وضرب الاستقرار في مناطق سيطرتها.

ووصفت المسؤولة إن موقف "الإدارة الذاتية" بخصوص فصل موظفيها الذين يجرون التسويات، بـ"القيّم"، مطالبة كل مؤسسات "الإدارة" بالالتزام في تطبيق هذا التعميم، وسبق أن أعلن شيوخ قبائل ووجهاء وشخصيات من أبناء الرقة عن رفضهم عمليات التسوية التي أطلقها النظام بمناطق سيطرته في المحافظة، وأكدوا في بيان أن موقف عشائر الرقة واضح برفض هذه التسويات التي تشكل خطراً يهدد استقرار المدينة وريفها.
وكان كشف موقع "الخابور" المحلي، تفاصيل المسرحية التي تسوق لها قوات الأسد، وذكر أن الأفرع الأمنية التابعة لقوات النظام دفعت بعناصر من مليشيا الدفاع الوطني وأعضاء في "حزب البعث وكتائب البعث" إلى ارتداء الزي المدني والدخول إلى مركز المصالحات بهدف اظهار حشود من الأهالي أمام مركز ما يسمى المصالحة الذي افتتحه النظام في مناطق سيطرته بالرقة.

وقال موقع الخابور، إن النظام افتتح مركز للمصالحة يوم الأربعاء، ببلدة السبخة الخاضعة لسيطرة قوات النظام في ريف الرقة الشرقي ، وسيستمر العمل بالمركز لمدة 3 أيام متواصلة، وأوضح أنه من المقرر أن يفتتح النظام مركزا للتسوية في مدينة معدان، بعد الانتهاء من السبخة وفقاً لتعليمات قادمة من فرع أمن الدولة بالنظام الذي يشرف على عملية المصالحة.

وشهدت المنطقة انتشار واسع لقوات عبر حواجز ودوريات في ريف الرقة الشرقي الخاضع لسيطرتها وفي محيط بلدة السبخة، بعد قيام مجهولون بتهديد قوات النظام بالقيام بعملية استهداف لمركز المصالحة داخل البلدة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة