مستنكرا المجازر في إدلب وديرالزور

الإسلامي السوري: التحالف الدولي ونظام الأسد يمارسان الإرهاب وهما من أوجدوا الإرهابيين

28.تشرين2.2018
شعار المجلس
شعار المجلس

متعلقات

استنكر المجلس الإسلامي السوري المجازر المتكررة التي ترتكبها طائرات التحالف الدولي بريف ديرالزور الشرقي، وتلك التي ترتكبها قوات الأسد في أرياف حلب وحماة وإدلب، والتي كان آخرها المجزرة في مدينة جرجناز بريف إدلب التي راح ضحيتها عدد من النساء والأطفال.

وبيّن المجلس أن التحالف الدولي وقوات الأسد تمارس تحت ذريعة “مكافحة الإرهاب” ما هو أشد وأعتى مما يمارسه الإرهاب نفسه، مشيرا إلى أنهم هم من أوجدوا الجماعات الإرهابية من أجل إفشال ثورات الربيع العربي وتثبيت أقدامهم في المنطقة.

ولفت المجلس عبر بيان أصدره إلى إن "عدوان النظام وحلفائه من الطائفيين على المناطق المنزوعة السلاح ليؤكد مرة أخرى أن هؤلاء لا عهد لهم ولا ذمة، وليس في منظورهم ما تتحدث عنه المنظمات الدولية العالمية من الشروع في حل سياسي ينهي الأزمة على حد تعبيرهم، بل يسعى النظام بمراوغاته وبمعونة من يقفون معه من الروس والإيرانيين إلى الحسم العسكري، والعمل على خداع شعبنا بإجراءات شكلية لا تقدم ولا تؤخر، ولا تتناسب مطلقاً مع ما قدمه من تضحيات لنيل حريته والخلاص من النظام المجرم الجاثم على صدور السوريين منذ عقود".

وطالب المجلس الفصائل العسكرية في الداخل السورية بأن يأخذوا حذرهم، وأن يكونوا دائماً على أهبة الاستعداد لمواجهة غدر نظام الأسد عبر برص الصفوف وتوحيد الجهود.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة