الإسلامي السوري يحذر من إرغام اللاجئين السوريين على العودة لبلادهم بحرق وتدمير مساكنهم

12.أيار.2019

متعلقات

حذر المجلس الإسلامي السوري، من عزم الجهات المختصة في لبنان على هدم آلاف مساكن اللاجئين السوريين في مخيمات لبنان بدعوى عدم الترخيص أو غير ذلك من الدعاوى الأخرى، مؤكداً أن ذلك يسبب تشرد آلاف الأسر والعائلات التي ليس لها مأوى سوى هذه المساكن البسيطة.

وقال المجلس في بيان له : "لو تم إقرار هذا وتنفيذه فإنه يعتبر كارثة إنسانية بحق آلاف السوريين الذين لا يجدون أرضاً تقلهم ولا سماء تظلهم، مما يعرضهم لكل أشكال الأذى والمحن، وكذلك ما ينتج عن ذلك من ظواهر لا تحمد عقباها على الجميع كالتسول والجريمة وافتراش الأرصفة والطرقات والأماكن العامة".

وأضاف: وإذا كان القصد من وراء ذلك إرغام اللاجئين على العودة القسرية إلى سلطة النظام فيعني هذا تقديمهم للموت أو السجن أو الابتزاز بكل أنواعه وصوره، والجميع يعلم أن الضرورات والأسباب التي ألجأت هؤلاء إلى الفرار واللجوء ما زالت قائمة، فالنظام المجرم وعصاباته القمعية ما زالت تسوم الناس سوء العذاب، ويعلم الجميع ما حل بكثير ممن خدعوا بما سمي بالمصالحات فانتهى أمرهم إلى السجون والاغتيال والقمع.

وناشد المجلس كل الشرفاء في لبنان والعالم بالتدخل لحماية هؤلاء المظلومين الذين ضاقت بهم السبل وانقطعت بهم الحيل، شاكراً كل شريف مد العون اللاجئين، ودافع عن حقوقهم بالكلمة والموقف أمام القانون والقضاء، مذكراً اللبنانيين بحق القرابة والجوار بين الشعبين، محذراً من يقف خلف هذه القرارات اللاإنسانية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة