الائتلاف: أبناء الطائفة العلوية أحد أهم مكونات النسيج السوري ... ويجب جذبهم تجاه الثورة

05.نيسان.2016

متعلقات

عبّر رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية "أنس العبدة" عن حرصه على مستقبل الطائفة العلوية، مشيرا إلى أن العلويون مكون أساسي من مكونات المجتمع السوري، مشدداً على ضرورة السعي لفك الارتباط العضوي بين الطائفة ونظام الأسد.

وقال العبدة خلال لقائه مع فؤاد حميرة رئيس تيار غد سورية أن الارتباط بين الطائفة ونظام الأسد سعى إلى تكريسه الأسد على مر عقود، حيث أكد على أن الأخير لا يزال يستثمر الطائفة وغيرها من المكونات كدروع لتثبيت حكمه والاستمرار في تنفيذ مخططاته الإجرامية بحق كافة مكونات الشعب السوري.

وفي المقابل شدد الطرفان على ضرورة احتفاظ الثورة بالتفوق الأخلاقي والابتعاد عن نزعة العنف والانتقام.

ولفت العبدة إلى استعداده للتعاون في كافة المجالات التي من شأنها دعم التيار في مهامه، وخاصة ملف الإفراج عن الأسرى من النساء والأطفال لدى بعض الفصائل العسكرية، وأشار العبدة إلى أن الخطة الرئاسية القادمة تهدف إلى تفعيل الحوار "السوري – السوري" ومخاطبة كافة أطياف المعارضة السورية، من أجل تمثيل عادل لكل المكونات.

من جهته لفت حميرة إلى ضرورة جذب أبناء الطائفة العلوية تجاه الثورة السورية لأن النظام نجح في ربط مصالحهم به، وهذا يساهم بتخفيف الهواجس التي أورثها النظام لدى أبناء الطائفة العلوية وغيرهم من المكونات.

وناقش المجتمعون آلية التعاون المشترك بين الائتلاف والتيار "لانجاز مشروع العمل المشترك والارتقاء بمستوى التعاون والتنسيق".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة