الائتلاف: التدخل الروسي في سورية يهدف لإحداث تغيير ديموغرافي في البلاد

07.تشرين1.2017
أحمد رمضان
أحمد رمضان

قال رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني أحمد رمضان، إن التدخل الروسي في سورية كان يهدف لإحداث تغيير ديموغرافي في البلاد وبسط السيطرة والنفوذ على أكبر مساحة ممكنة، إضافة إلى إنهاك المعارضة بشقيها السياسي والعسكري.

وأضاف رمضان في تصريحات لشبكة "جيرون"، أن "محاربة الإرهاب لم تكن سوى ذريعة للاعتداء على سورية"، مشيراً إلى أن موسكو "لم تقدم دليل على مقتل شخصية قيادية واحدة من التنظيمات الإرهابية، بفعل ضرباتها الجوية".

مؤكداً أن هذه الضربات حصدت مئات الأرواح من المدنيين، نتيجة قصف سلاح الجو التابع لموسكو، في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام".

واعتبر رمضان أن "استراتيجية موسكو هي استثمار الإرهاب لتحقيق مكاسب سياسية، وهناك دلائل كثيرة على ذلك، منها استهداف الطيران الروسي لفصائل الجيش السوري الحر، خلال المعارك مع تنظيم داعش".

ولفت رمضان إلى أن روسيا تستثمر الصراع في سورية، للحصول على مكاسب في مناطق أخرى من العالم، وبالتالي "إعادة إنتاج الدولة العظمى"، متابعاً قوله: "على المدى الطويل، روسيا ستدفع ثمنًا باهظًا، لما ارتكبته في سورية؛ بعد أن تحولت إلى قوة احتلال بالنسبة إلى السوريين".

وأكد أيضاً أن المجتمع الدولي لن يسمح للروس بالاستفراد بسورية طويلًا، مضيفاً أن "روسيا تدرك ذلك، لهذا فهي الآن تسعى للوصول إلى تسوية سريعة، وهي تدرك أنها لا تمتلك الكثير من الأوراق، لتدفع أطرافًا أخرى -كالأميركيين- إلى تقديم تنازلات كبيرة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة