على خلفية مجزرة الجرذي

الائتلاف الوطني يحمل الروس مسؤولية المجازر ويطالب مجلس الأمن بالتدخل

07.كانون1.2017

حمّل الائتلاف الوطني الجانب الروسي المسؤولية المباشرة والكاملة عن جرائم الحرب التي ارتكبها في سورية ضد المدنيين في مختلف أنحاء البلاد، منذ بداية تدخله العسكري، إضافة إلى مسؤوليته عن دعم جرائم الإبادة واستخدام الأسلحة الكيميائية والمحرمة من قبل نظام الأسد، وذلك على خلفية المجزرة التي ارتكبها بريف ديرالزور.

وقال الائتلاف عبر بيان أصدره إن سوريا تشهد مزيداً من القتل على يد الاحتلال الروسي بحق المدنيين، على خلفية ما بات يرقى في عيون السوريين إلى تواطؤ من قبل المجتمع الدولي الصامت، مشيرا إلى أن ضمن سلسلة المجازر قصفت الطائرات الروسية الثلاثاء بلدة الجرذي بريف دير الزور الشرقي، وخلفت وراءها ٢٣ شهيداً، بينهم نساء وأطفال، معظمهم من عائلة واحدة، بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

واعتبر الائتلاف هذه المجزرة، بالإضافة إلى سلسلة طويلة من المجازر الأخرى، تمثل خروقات متراكمة للاتفاقيات الدولية المتعلقة بحماية المدنيين وضمان سلامتهم في زمن الحرب، وتصنف باعتبارها استهدافاً متعمداً للمدنيين وتستدعي تحقيقاً ومحاسبة بموجب القانون الدولي.

وطالب الائتلاف مجلس الأمن الدولي بموجب صفته والمسؤوليات التي يفترض أن يتحملها، بإدانة المجزرة ومرتكبيها، وملاحقة كل مجرمي الحرب بكل الوسائل، والعمل الجاد من أجل حماية المدنيين السوريين بشكل فوري وعاجل.

والجدير بالذكر أن قوات الأسد تواصل تقدمها على حساب تنظيم الدولة في ريف ديرالزور الشرقي، حيث سيطرت خلال اليومين الماضيين على قرى الطوطحية والصبخة والعباس والمرعي والشمر واللايج والقطعة الجلاء والرمادي والمسلخة والبرهوم و العلوي والسيال وتل مدكوك وتل البني وأيضا جبل النسورية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة