الائتلاف الوطني يدين عملية التفجير التي استهدفت دورية أمنية في الأردن

12.آب.2018

أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عملية التفجير الإرهابية التي استهدفت دورية أمنية في مدينة الفحيص في المملكة الأردنية الهاشمية، وقدم تعازيه إلى عائلات الضحايا والمصابين.

وأكد الإئتلاف أن الجريمة التي تهدف إلى نشر الفوضى هي محاولة يائسة لتقويض الأمن الذي تعمل حكومة الأردن على ترسيخه، وتأتي محصِّلة لسياسات ينتهجها رعاة القتل والتدمير في المنطقة، حيث يستخدمون الإرهاب شماعة في حين، وفزاعة دموية في حين آخر.

وعبر الائتلاف عن دعمه لجهود مكافحة الإرهاب ومقاطعة رعاته ومموليه، وفي المقدمة منهم نظام الأسد وحزب الله وميليشيات إيران،

كما أشاد الإئتلاف بالدعم والرعاية التي يقدمها الأردن للمهجرين الهاربين من جحيم الإرهاب والقتل لنظام الأسد.

وكانت وزارة الداخلية الأردنية قالت يوم أمس إن عبوة ناسفة بدائية الصنع كانت وراء تفجير دورية للدرك حيث قتل فيه شرطي وجرح ستة آخرون بمدينة الفـحيص (شمال غربي العاصمة عمّان).

وأضاف بيان للوزارة أن الفرق الأمنية المختصة توصلت إلى أن الانفجار الذي استهدف أمس دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام بمنطقة الفحيص ناجم عن عبوة ناسفة بدائية الصنع.

وذكر البيان أن التحقيقات أشارت إلى أن العبوة الناسفة تم زرعها أسفل موقع اصطفاف الدورية المشتركة، قبل وصولها لتأمين أحد المواقع في محيط مهرجان الفحيص، وأضاف أن الانفجار أدى إلى مقتل رقيب وإصابة ستة من أفراد الدورية؛ هم أربعة من قوات الدرك واثنان من قوة الأمن العام.

وتوعدت الداخلية الأردنية بملاحقة "الزمرة الجبانة الفاعلة والاقتصاص منها بشدة، شأنها شأن كل من حاول أو يحاول العبث بأمن الوطن"، دون إعطاء تفاصيل عن الجهة التي تقف وراء هذا التفجير.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة