الائتلاف الوطني يطالب المجتمع الدولي بالتحرك الجاد لوقف تصعيد النظام على الغوطة

05.كانون1.2017
الصلاة على شهداء حمورية
الصلاة على شهداء حمورية

طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، اليوم الاثنين، المجتمع الدولي بالتحرك لوقف تصعيد نظام الاسد ضد الغوطة وأهلها، والتحرك الجاد باتجاه وقفها ومحاسبة المسؤولين عنها، والعمل من أجل إنقاذ المسار السياسي وفق القرارات الدولية ومرجعية جنيف1.

وقال الائتلاف، في بيان صادر عنه، إن "حملة قصف وإجرام وحشية يردُّ النظام من خلالها على الدعوات التي تطالبه بالعودة إلى طاولة التفاوض في جنيف، مدن وبلدات الغوطة الشرقية ترزح تحت قصف همجي مستمر أسفر اليوم الاثنين وأمس الأحد عن استشهاد ما لا يقل عن 28 مدنياً، جراء غارات جوية وقصف مدفعي".

واكد الائتلاف، إن حملة نظام الأسد تدل على رفضه أي حل يتناول صلب الصراع، والحرية في وجه الاستعباد، وأنه بفضل دعم حلفائه على المستوى العسكري والدبلوماسي، لن يتقدم ولو خطوة على طريق الانتقال السياسي.

واعتبر البيان، انه لا يمكن أن يتوقع أحد أن يساهم نظام الأسد في إنجاح أي حل يتعلق بوقف إجرامه، مطالباً المجتمع الدولي بالضغط من أجل وقف سفك الدماء وقطع طريق الإجرام الذي اختاره النظام منذ اليوم الأول".

وشدد الائتلاف الوطني على تمسكه بمبادئ وأهداف وثوابت الثورة السورية، فيما يصر نظام الأسد على التمسك بخيار القتل طالما كان ذلك ممكناً، إذ ليس هناك من يردعه.

وأكد الائتلاف، أن "الهدف الرئيس لهجمات النظام الإجرامية وخرقه للاتفاقات والتفاهمات والهدن، هو تقويض الحل السياسي، وأن النظام يستغل صمت وسكوت المجتمع الدولي الذي لم يحرك أعضاؤه ساكناً تجاه عشرات الجرائم التي ارتكبت خلال الأسابيع الماضية، إضافة إلى الجرائم التي ارتكبت بحق السوريين طوال سنوات".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة