الائتلاف: روسيا ونظام الأسد يعوضان خسائرهما الميدانية والسياسية بدماء المدنيين

11.شباط.2020
شعار الائتلاف
شعار الائتلاف

قال الائتلاف الوطني السوري إن كل خسارة ميدانية أو سياسية يمنى بها نظام الأسد وروسيا يعوضانها من "دماء أطفالنا وأهلنا، من خلال الإمعان في القتل وتصعيد الهجمات على المدنيين".

وأشار الائتلاف إلى أن السوريون أبدوا صموداً أسطورياً في وجه آلة القتل والإجرام التي أدارتها روسيا وإيران ونظام الأسد في سوريا طوال سنوات، وهم مستمرون في صمودهم في ظل غياب المجتمع الدولي ورفضه تحمل مسؤولياته.

وشدد الائتلاف على أن البطولات التي يخطها أبطال الجيش الحر في إدلب اليوم، هي الرد الأمثل على المجازر التي ترتكبها روسيا وعصابات الأسد وإيران، مؤكدا أن العالم الحر مطالب الآن بالمبادرة إلى دعم فصائل الثورة في معركتها لصد الغزاة عن إدلب وحماية أهلها وأطفالها ونسائها من إجرام الأسد ومشغليه.

ونوه الائتلاف إلى أن العالم مطالب بالتحرك لبقاء أهل الشمال السوري في أرضهم والمساهمة في عودة مئات الألاف من النازحين الذين هجرهم الطيران الروسي إلى قراهم وبلداتهم.

وارتكبت قوات الأسد مجزرة جديدة اليوم الثلاثاء راح ضحيتها عشرات الشهداء والمصابين من المدنيين بعد أن قصفت طائرات النظام الأحياء السكنية وسط مدينة إدلب ومنطقتها الصناعية بعدة صواريخ، تسببت إضافة إلى سقوط شهداء وجرحى بدمار كبير في المنطقة، فيما هرعت فرق الدفاع المدني إلى المكان لإنقاذ المصابين وانتشال الضحايا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة