الائتلاف: مجازر النظام تهدف إلى تقويض الجهود الرامية لاستئناف العملية السياسية

17.تموز.2019

قال الائتلاف الوطني لقوى الثورة، إن المجتمع الدولي الذي ارتاح لحالة اللامسؤولية وعدم المبالاة بأرواح المدنيين يعتبر مسؤولاً عن الوحشية التي وصل إليها إجرام النظام، وتماديه، مستغلاً ما يعتبر ضوءاً دولياً للقتل والتدمير والإجرام.

ولفت الائتلاف إلى أن المجزرة التي وقعت أمس في قرية معرشورين، نجمت عن ٣ غارات نفذتها طائرات النظام على السوق الشعبي وسط بلدة معرشورين بريف إدلب، جريمة حرب سافرة تسببت بسقوط ٩ شهداء وأكثر من ١٥ جريحاً بينهم حالات حرجة، كما خلفت دماراً كبيراً وأضراراً مادية هائلة وحرائق لحقت بالمنازل والمحال التجارية.

وأكد أن جرائم النظام تتكرر بحق المدنيين ويقع ما حذرنا منه مراراً، وما نجدد التأكيد بخصوصه وهو أن نظام الأسد وداعميه سيتابعون ارتكاب الجرائم إلى أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته.

وأشار بيان الائتلاف إلى أن هذه الهجمات والجرائم والمجازر تسعى إلى تقويض جهود المبعوث الخاص لاستئناف العملية السياسية، في حين أن الصمت الدولي وصمت الدول الراعية للحل السياسي تجاهها يعتبر في نظر السوريين شراكة في العدوان عليهم

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة