الائتلاف يجدد مطالبة المجتمع الدولي للتحرك وإنقاذ المدنيين في إدلب

18.نيسان.2019

متعلقات

جدد الائتلاف الوطني لقوى الثورة السورية، إدانته لأي هجوم يخالف ما تم الاتفاق عليه في إدلب، محملاً جميع أطراف المجتمع الدولي مسؤولياتهم تجاه حفظ سلامة وأمن المدنيين هناك.

وشدد الائتلاف في بيان له اليوم، على ضرورة التحرك لإنقاذ النساء والأطفال في إدلب ومنع سقوط المزيد من الشهداء دون أي مبرر، خاصة أن أهداف النظام وداعميه من وراء هذه الهجمات باتت معروفة ومكشوفة وعلى رأسها عرقلة وتعطيل الحل السياسي وتقديم غطاء لبقايا الإرهاب من خلال إبقاء الوضع مشتعلاً.

ولفت بيان الائتلاف إلى تنفيذ قوات النظام خلال الساعات الماضية سلسلة من الهجمات والخروقات المتكررة لاتفاق إدلب، مستهدفة قرى وبلدات ريفي إدلب وحماة، حيث أسفر قصف مدفعي استهدف قرية "أم جلال" التابعة لبلدة التمانعة عن سقوط ما لا يقل عن سبعة شهداء جلهم نساء وأطفال، بالإضافة إلى عدد من الجرحى حال بعضهم خطرة.

وأشار الائتلاف إلى استمرار الغياب للمجتمع الدولي وانقطاعه عن ما يجري على الأرض وعن الواقع المأساوي الذي يتسبب به استمرار القصف العشوائي من قبل قوات النظام والميليشيات الإيرانية بتغطية روسية في خرق لاتفاق إدلب.

وكانت ارتفعت حصيلة الضحايا في مزرعة " أم توينة" التابعة لقرية أم جلال بريف إدلب الجنوبي، جراء قصف مدفعي للنظام إلى 8 شهداء جلهم أطفال ونساء، في حين استشهدت سيدتان بقصف مدفعي مماثل على قرية أبو شرجة بالريف الشرقي لإدلب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة