الائتلاف يندد باستخدام النظام وروسيا للأسلحة الفتاكة في ريف إدلب

30.تشرين2.2019

ندّد أمين عام الائتلاف الوطني السوري، عبد الباسط عبد اللطيف، باستخدام النظام وراعيه الروسي مختلف أنواع الأسلحة الفتاكة في ريف إدلب، واعتبر أن الهدف الحقيقي من وراء ذلك هو تشريد أكبر عدد ممكن من أبناء المنطقة، وتدمير البنية التحتية لقتل أسباب الحياة فيها وتفريغها من أهلها.

وأضاف عبد اللطيف أن الهجمات الإجرامية لحلف النظام على إدلب وريفها هو بمثابة تحدٍ صارخ للمجتمع الدولي واستخفاف بقراراته نتيجة استمراره بالصمت على ما يرتكبه النظام وحلفاؤه من جرائم ومجازر بحق أبناء الشعب السوري.

وأردف الأمين العام أن النظام الذي استخدم الأسلحة الحارقة والذخائر العنقودية والصواريخ التقليدية والقنابل المسمارية، والبراميل المتفجرة وصولاً إلى السلاح الكيميائي، لن يتوانى عن اللجوء إلى المراوغة لعرقلة أي جهد دولي يسعى لحقن الدماء ووقف القتل والتدمير.

وذكر فريق "منسقو الاستجابة الأولية في سوريا" أمس الجمعة، أن هجمات قوات النظام وروسيا خلال 24 ساعة الماضية، أدت إلى نزوح أكثر من 2147 عائلة من مدينة "معرة النعمان" ومناطق أخرى في ريف إدلب الجنوبي.

وطالب الفريق كافة الجهات والفعاليات المحلية بتأمين مراكز إيواء وفتح المدارس والمخيمات لاستيعاب تدفق النازحين المستمر من ريف إدلب الجنوبي، مؤكداً أن الكثير من النازحين مازالوا عالقين على الطرقات الرئيسية وفي العراء.

وسبق لمنسقي الاستجابة أن أكد في بيانٍ له يوم الاثنين الفائت، نزوح نحو 50 ألف نسمة من منطقتي "معرة النعمان" و"جسر الشغور" بمحافظة إدلب، خلال شهر تشرين الثاني 2019، نتيجة الحملة العسكرية للنظام وروسيا.

وتستمر قوات النظام وراعيها الروسي بحملة عسكرية شرسة على ريف إدلب وتواصل انتهاك وخرق اتفاق "خفض التصعيد" الذي ينص على وقف الأعمال القتالية في شمال غرب سوريا، والذي تم إقراره في الأول من أيلول الماضي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة