طباعة

الاتحاد الأوربي يندد بخرق خفض التصعيد جنوب سوريا ويحذر من كارثة إنسانية

23.حزيران.2018

ندد الاتحاد الأوروبي الجمعة بالهجوم الذي يشنه النظام في محافظة درعا، ودعا حلفاء دمشق من الميليشيات الإيرانية وحزب الله الى وقف الاعمال القتالية لتجنب مأساة إنسانية.

وفقا لمايا كوسيانيتش المتحدثة باسم وزيرة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني فإن جنوب غرب سوريا هي إحدى مناطق خفض التوتر التي تم التوصل اليها بموجب اتفاق في استانا في ايار/مايو 2017 برعاية روسيا وإيران وتركيا،

وقالت المتحدثة في بيان "العملية العسكرية الحالية تجري في منطقة خفض توتر تعهدت الأطراف الضامنة في استانا حمايتها"، مضيفة "مطلوب من أطراف استانا ضمان وقف الاعمال القتالية في هذه المنطقة كأولوية ونتوقع منهم ان يحترموا هذا الالتزام".

وتابعت أن "جميع التدابير ضرورية لحماية أرواح المدنيين وكذلك ضمان وصول المساعدات الإنسانية دون عراقيل بشكل آمن ومستمر".

وحذرت المتحدثة من أن "نيران المدفعية والغارات الجوية تدفع السكان الى الهرب باتجاه الحدود مع الأردن، الامر الذي قد يؤدي الى عواقب إنسانية مدمرة".

وكانت أعلنت الأمم المتحدة أن هذا الهجوم يهدد أكثر من 750 ألف شخص في المنطقة.

وبالأمس، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إلى وقف فوري للتصعيد العسكري في جنوب غربي #سوريا، وذلك بعد أن صعدت قوات النظام هجومها على مناطق لقوات المعارضة هذا الأسبوع، وفق ما أعلن المتحدث باسم غوتيريس، ستيفان دوجاريك.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير