الاتحاد الأوروبي يرحب بتقرير أكد مسؤولية الأسد عن الهجوم الكيماوي في "اللطامنة"

09.نيسان.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

رحب الاتحاد الأوروبي، بتقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الذي أكد قيام طائرات الأسد بتنفيذ هجمات كيميائية محظورة على مدينة اللطامنة، بريف حماة الشمالي، في مارس/ آذار 2017.

وقال الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، في تصريح له، الخميس، "إننا ندعم بالكامل نتائج التقرير، ونشعر بالقلق أيضا حيالها"، مضيفا أن الاتحاد الأوروبي يدين بشدة سلاح الجو التابع للنظام السوري، داعيا إلى ضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه الأعمال الشنيعة.

وخلص التقرير الأممي، والمكون من 82 صفحة، إلى أن طائرات الأسد أسقطت قنابل من نوعية "إم 4000" تحتوي على الكلور السام وغاز السارين على اللطامنة.

ولم تسفر الهجمات الثلاث عن وقوع شهداء، لكنها تسببت في إصابة ما لا يقل عن 100 شخص، وتدمير حقول زراعية ونفوق طيور وحيوانات.

وكانت "هيئة القانونيين السوريين" أصدرت مذكرة قانونية طالبت فيها بتطبيق الفقرة 21 من القرار 2118 لعام 2013 بعد صدور قرار منظمة حظر الاسلحة الكيميائية واتهام نظام الأسد باستخدام الأسلحة الكيميائية ووجوب استخدام القوة تحت الفصل السابع بحقه وكذلك وجوب احالة ملفه للمحكمة الجنائية الدولية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة