الارهابي بشار يمهد للبدء بمعركة ضد قسد.. بعد السيطرة على دير الزور

08.تشرين2.2017

أعلن الارهابي"بشار الأسد"، أمس الثلاثاء، ان نظامه وحلفائه سيواصلون القتال بعد نهاية المعركة في محافظة دير الزور ضد تنظيم الدولة، في إشارة الى بدء معركة ضد قوات سوريا الديمقراطية.


وأشار الأسد، عقب لقائه مع علي أكبر ولايتي، مستشار السياسة الخارجية للمرشد الأعلى الإيراني، "علي خامنئي"، إلى أنه قد ينقل الحرب إلى "قوات سوريا الديمقراطية"، المدعومة من الولايات المتحدة، التي تسيطر على أكثر من ربع سوريا، بالقول إن الحرب تستهدف الذين يسعون إلى "تقسيم الدول وإضعافها".


وقال الأسد في اجتماعه مع ولايتي إن المعركة ستستمر "حتى استعادة الأمن والاستقرار لجميع الأراضي السورية".


من جهتها قالت مستشارة بشار الأسد، "بثينة شعبان"، إن الأتراك والأميركيين يتواجدون على أراض سورية بشكل غير قانوني، وإن نظام الأسد سيتعامل معهم باعتبارهم "دول محتلة".


وأكدت شعبان إن نظام الأسد لن يتخلى عن مدينة الرقة التي سيطرت عليها قوات سورية الديموقراطية المدعومة من واشنطن بعدما طردت تنظيم الدولة الشهر الماضي.


و تقاتل قوات سوريا الديمقراطية تنظيم داعش في دير الزور، وتركز على الأراضي الواقعة شرق النهر، الذي يمر وسط المحافظة الغنية بالنفط، تساندها في ذلك ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة وقوات خاصة.


وكان ولايتي أعلن، يوم الجمعة الماضي، أن نظام الأيسد سيتقدم قريبا لانتزاع السيطرة على الرقة من قوات سوريا الديمقراطية، واتهم الولايات المتحدة بالسعي إلى تقسيم سوريا بوضع قواتها شرق الفرات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة