الاستخبارات الروسية: 1500 مسلح عادوا من الشرق الأوسط لدول أوربا لمتابعة نشاطهم الإرهابي

18.نيسان.2019
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

متعلقات

كشف مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي (الاستخبارات)، ألكسندر بورتنيكوف، أن حوالي 1500 مسلح عادوا لدول الاتحاد الأوروبي من الشرق الأوسط، وهم عازمون على مواصلة أنشطتهم الإرهابية هناك.

وقال بورتنيكوف اليوم الخميس متحدثا في مؤتمر لمكافحة الإرهاب الدولي: "إن الأداة الرئيسية للهياكل الإرهابية الدولية هم المسلحون الإرهابيون الأجانب. وها هم يعودون بأعداد كبيرة إلى بلدانهم الأصلية أو يستقرون في دول أخرى بعد تدريبهم في المعسكرات الإسلامية واكتسابهم الخبرات القتالية. على سبيل المثال، وصل حوالي 1500 إرهابي بالفعل إلى بلدان الاتحاد الأوروبي من بين الخمسة آلاف الذين غادروا من قبل إلى الشرق الأوسط".

ووفقا لمدير الاستخبارات الروسية، تم إرسال جزء كبير من الأصوليين المتشددين من قبل قادتهم إلى أوروبا لمواصلة أنشطتهم الإرهابية.

واعتبر مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، أنه على الرغم من الخسائر الملموسة (لداعش) في سوريا والعراق، إلا أن هذا التنظيم لا يزال يشكل خطرا كبيرا من خلال تنظيم قواته وفقا لمبدأ الشبكة. إذ تنتشر الخلايا المترابطة والمستقلة ذاتيا خارج حدود الشرق الأوسط إلى أوروبا ووسط وجنوب شرف آسيا. كما أن جماعات كبيرة تتعمق في القارة الإفريقية، ولاسيما في ليبيا".

وبدأ تنظيم داعش حملة عالمية سماها "الانتقام للشام"، وبعث برسائل إلى فروع ما سماه "الولايات الإسلامية" في مختلف أنحاء العالم، يدفعهم لشن هجمات إرهابية انتقاماً لما حل بدولة الخلافة المزعومة من انهيار في سوريا، في وقت حذر محللون لمرات عدة من أن خطر التنظيم لم ينته مع انتهاء مناطق سيطرته بسوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة