الاستقالات تتوالى في هيئة المفاوضات ووصول الرقم إلى ثمانية أعضاء

20.تشرين2.2017
شعار الهيئة
شعار الهيئة

أكدت مصادر خاصة من الهيئة العليا للمفاوضات لـ"شام" استقالة عدد من أعضاء الهيئة العليا على خلفية استقالة المنسق العام "رياض حجاب"، وذلك رداً على تجاوز دور الهيئة العليا للمفاوضات كمؤسسة سياسية تمثل قوى الثورة السورية في مؤتمر الرياض 2.

وذكر المصدر أن ثمانية أعضاء من الهيئة أعلنوا استقالتهم هم "د. رياض حجاب، د رياض نعسان أغا، سالم المسلط، عبد العزيز الشلال، المقدم أبو بكر، الرائد أبو سامة الجولاني، سهير الأتاسي، سامر حبوش، عبد الحكيم بشار"، أعلن عدد منهم استقالاتهم بشكل رسمي عبر حساباتهم على مواقع التواصل.

وتشير المصادر إلى أن سبب الاستقالات يعود لعدم توجيه الدعوة لهم لحضور مؤتمر الرياض 2 المقرر عقده بعد غد الأربعاء في العاصمة السعودية الرياض، والهادف لتوسيع دائرة المشاركة في الهيئة.

وفي السياق ذاته، زار مبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العاصمة الرياض والتقي مع ولي العهد محمد بن سلمان في لقاء تركز حول المؤتمر وكيفية توسيع المعارضة.

ودارت أحاديث كثيرة "غير مبينة على تصريحات رسمية" أن هناك ضغوط كبيرة على الهيئة العليا لقبول شرط إسقاط الأسد من بند المفاوضات إضافة إلى إلحاح روسي منقطع النظير لإجبار الهيئة لحضور مؤتمر سوتشي المقرر ما بعد جنيف.

المعارضة السورية اليوم مع استقالة أبرز وجوهها "حجاب" تقف أمام مفترق طرق معقد، وهي أمام استحقاقات كبيرة لم تكن أبرزها الأستانة ولا تبدو جنيف ختامها، إنما بانتظار ما ستؤول إليه الأمور في الرياض ومن ثم سوتشي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة