البحرة: وفد نظام الاستبداد لم يقدم مقترح ويسعى لإضاعة الوقت

27.تشرين2.2019
هادي البحرة
هادي البحرة

حضر وفد هيئة التفاوض السورية في اللجنة الدستورية السورية، إلى مقر الأمم المتحدة صباح اليوم الأربعاء، للعمل مع المبعوث الدولي جير بيدرسون على إيجاد صيغة تفاهم حول جدول أعمال هذه الدورة، في ظل استمرار غياب وفد نظام الأسد عن حضور الجلسات.

وقال "هادي البحرة" الرئيس المشترك للجنة الدستورية في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء، إن وفد هيئة التفاوض السورية تقدم بمقترح جدول أعمال في 21 تشرين الثاني /نوفمبر الحالي، فيما لم يقدم وفد أجهزة الاستبداد وأجهزة المخابرات أي ورقة كمقترح لجدول الأعمال، وقام بتأجيل ذلك إلى اليوم الأول من أعمال هذه الدورة.

ولفت إلى أن وفد هيئة التفاوض قدم ثلاث مقترحات بديلة، الأول كان مقترح تفصيلي وضمن إطار تفويض اللجنة الدستورية، أما المقترح الثاني تضمن المبادئ الأساسية والمبادئ السياسية ومقدمة الدستور بما فيها مناقشة الثوابت الوطنية لكن ضمن إطار تفويض اللجنة، فيما اختزل المقترح الثالث جدول الأعمال وركز على دراسة المبادئ بما فيها كل ما يندرج بالمبادئ الأساسية في أي دستور يصاغ في أي دولة في العالم بما فيها سورية، من خلال السياق الدستوري السوري التاريخي.

وبيّن أن النظام رفض كافة المقترحات وبالتالي لم يقدم بدائل، واكتفى بورقة سماها الثوابت الوطنية، مشدداً على أن من يحدد ثوابت الشعب السوري، ليس نظام تسبب بتهجير نصف الشعب السوري، واعتقال مئات الآلاف من شباب وبنات ونساء سورية، وأضاف أن الثوابت الوطنية هي ما ذكرتها الدساتير السورية السابقة وماتوافق عليها الشعب السوري.

ولفت إلى أن النظام يسعى لإضاعة الوقت، وقال: "نحن لا نملك من الوقت الكثير، شعبنا في سورية يقتل.. هناك تدمير مستمر.. هناك مآسي لشعبنا يجب أن نسعى لحلول جذرية لها".

كما أكد البحرة على أن وفد هيئة التفاوض في اللجنة الدستورية مستعد للمشاركة بشكل فوري في جلسات الهيئة المصغرة ضمن جدول أعمال واضح وفي إطار أعمال اللجنة، وأضاف "كما ترون نحن بقينا هنا حتى الآن بينما وفد النظام ووفد أجهزة الاستبداد قام بالانسحاب والذهاب للفندق لأنه ليس مستعد أن يجلس لساعة أخرى ليسمع اقتراحنا الجديد".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة