البحرة يُرجح استئناف عقد جلسات اللجنة الدستورية بجنيف مطلع تموز القادم

21.أيار.2020

رجح "هادي البحرة" الرئيس المشترك لـ"اللجنة الدستورية" عن المعارضة السورية، أن تستأنف الأطراف السورية عقد جلسات اللجنة الدستورية بجنيف، في مطلع تموز/يوليو القادم، وسبق أن أعلن بيدرسون أن الأطراف السورية اتفقت على الاجتماع مجددًا في جنيف، لاستئناف مباحثات اللجنة الدستورية.

وقال البحرة، في حديث لموقع "عربي21"، إن ما يعيق عقد الجلسة الثالثة من محادثات الدستور هو الوضع الصحي الدولي المتعلق بانتشار فيروس كورونا، مؤكدا أن "الجلسات ستعقد فور تخفيف الدول الإجراءات على السفر والتنقل".

وتحدث البحرة، عن التوصل إلى توافق بخصوص جدول أعمال الجلسة القادمة للجنة الدستورية، موضحا أنه نتيجة لجهود المبعوث الخاص تم "بناء على ولاية اللجنة والمعايير المرجعية والعناصر الأساسية للائحة الداخلية للجنة الدستورية، التوافق على مناقشة الأسس والمبادئ الوطنية"، كجدول أعمال.

ولفت إلى أن بيدرسن أعلن ذلك في إحاطته إلى مجلس الأمن حينها، وقد تزامن ذلك مع جائحة كورونا، مما جعل انعقاد الاجتماع فيزيائيا غير ممكنا، وتم دراسة خيارات عقد الاجتماع إلكترونيا لكن ذلك لم يكن ممكنا بسبب بعض الصعوبات اللوجستية والتقنية.

وكان قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص غير بيدرسون يوم الثلاثاء، إن الأطراف السورية "اتفقت على الحضور لجنيف واتفقت على جدول أعمال للاجتماع المقبل، بمجرد أن يسمح الوضع الناجم عن الوباء بذلك"، وفي حين لم يحدد تاريخًا حسبما ذكرت وكالة "رويترز"، قال إنه لن يكون ممكناً عقد اجتماع افتراضي للجنة الدستورية.

وتحدث عن وجود تقدم يمكن تطويره فيما يخص استمرار وقف إطلاق النار، وعلى وجه التحديد التقدم في التعاون الروسي التركي على الأرض في الشمال الغربي من سوريا، ونبّه إلى أنه، رغم ذلك، يوجد ارتفاع في عدد الهجمات في جميع أنحاء سوريا، وقد أدت إلى مقتل عشرات المدنيين، مع زيادة القصف المدفعي على مناطق تقع تحت سيطرة الأطراف المختلفة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة