البرلمان الألماني يصوت على حظر ميليشيات "حزب الله" الارهابي

19.كانون1.2019

يصوت البرلمان الألماني اليوم الخميس، على حظر ميليشيات حزب الله ضمن مشروع القانون الذي تقدم به الحزب الحزب الاشتراكي الحاكم في ألمانيا.

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن حزب الله يتصرف كأداة للأسد في الأعمال القمعية ضد شعبه، لافتا إلى أن الواقع السياسي في لبنان معقد، مشددا "لكن لا يجب أن يمنعنا هذا من إيجاد سبل في ألمانيا لمنع أعمال حزب الله الإجرامية والارهابية".


وسبق أن قال نائب ألماني عن الحزب الحاكم، إن حزب الله "يهدد أمننا القومي"، غير أنه طالب بالبحث عن مقاربة متوازنة للتعامل مع هذا التهديد لأن حزب الله جزء من الحكومة اللبنانية.

وأكد النائب في البرلمان الألماني، رودريش كيسفيتر " أن: "حزبَ الله يشكل تهديدا على الأمن القومي في بلاده، مضيفًا في تصريحاتٍ خاصة للعربية أن ألمانيا تسعى لإيجاد بدائل للتعامل مع الحزب بدلا من الحظر".

وأضاف النائب أن بحث الحكومة الألمانية حظر التعامل مع حزب الله يجب أن يكون حذرا، لأن هذا سيؤثر على التعامل مع الحكومة اللبنانية، مشدداً على أن ألمانيا بحاجة إلى التواصل مع الحكومة اللبنانية، ولذلك ستعمل على تفادي حظر التعامل مع حزب الله، وستبحث عن وسائل أخرى لمواجهة التهديد.

وفي 28 نوفمبر/تشرين الثاني، كشفت مجلة "دير شبيغل" الألمانية عن وجود اتفاق داخل الحكومة الألمانية على حظر نشاطات ميليشيات حزب الله، ولفتت إلى أن السلطات الألمانية قد تتخذ القرار بحظر نشاطات حزب الله الأسبوع المقبل، موضحةً أن قرار الحظر يعني أيضاً منع رفع أعلام الحزب في ألمانيا.

وأكدت المجلة أن وزارة الداخلية الألمانية منحت المدعي العام حق بدء التحقيق في نشاطات حزب الله في البلاد، كما لفتت إلى أن هذه القرارات تعني أن المشتبه بانتمائهم لحزب الله ستتم معاملتهم مثل المنتمين لداعش وحزب العمال الكردستاني في ألمانيا.

وتُعتبر ألمانيا، التي وصل إليها عشرات الآلاف من اللبنانيين (معظمهم من الطائفة الشيعية) منذ العام 1960، من أكثر البلدان الأوروبية التي تشهد تكاثراً لعناصر تابعة لحزب الله.


وكانت أعلنت الخارجية الأميركية أن مجموعة تنسيق إنفاذ القانون المعنية بالتصدي لأنشطة "حزب الله" اللبناني عقدت اجتماعها الثامن بمقر وكالة تطبيق القانون الأوروبية في بروكسل هذا الأسبوع.

وأوضحت في بيان صحافي مساء الثلاثاء، أن ممثلين لأجهزة إنفاذ القانون والادعاء من الشرق الأوسط وأميركا الجنوبية وأوروبا وإفريقيا وآسيا وأميركا الشمالية شاركوا في الاجتماع، مضيفةً أن الاجتماع ركز على الشبكات والأنظمة المالية والتجارية الخاصة بحزب الله وصلاتها بأنشطة الحزب الإرهابية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة