البطريرك الراعي لـ ماكرون: الأسرة الدولية لا تشجع النازحين السوريين على العودة بل تخوفهم

11.حزيران.2018

متعلقات

كشف البطريرك الماروني بشارة الراعي أنه أبلغ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن «الأسرة الدولية لا تشجع النازحين السوريين على العودة بل تخوفهم»، معتبراً في الوقت نفسه أن مرسوم التجنيس الأخير «غير قانوني».

وقال الراعي أمس: «فيما كان الشعب اللبناني ينتظر بأمل ولادة حكومة جديدة تكون على مستوى التحديات والانتظارات والوعود، إذ بالسلطة تصدمه بمشكلة في غير محلها، بإصدار مرسوم تجنيس مجموعة من الأجانب من غير المتحدرين من أصل لبناني»، مؤكداً أنه مخالف للدستور في مقدمته التي تنص بشكل قاطع وواضح على أنه «لا تقسيم ولا توطين».

وعن الجدال على مستوى المسؤولين السياسيين بشأن عودة النازحين السوريين إلى بلادهم، قال الراعي «إن جوهر الموضوع هو أن الأسرة الدولية لا تشجع هؤلاء النازحين السوريين على العودة بل تخوفهم.

وأضاف "هذا قلناه شخصيا للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ولكبار المسؤولين الذين التقيناهم، أثناء زيارته الرسمية إلى باريس في مايو (أيار) الماضي.

وقال: «لقد طالبنا بأمرين: الأول، فصل الشأن السياسي في سوريا عن عودة النازحين إلى وطنهم وديارهم؛ والثاني، تشجيع النازحين على العودة بالتركيز على حق المواطنة وما ينتج عنها من حقوق مدنية لهم، وعلى واجب المحافظة على ثقافتهم وحضارتهم وتاريخهم، بدلا من تخويفهم. ونحن اللبنانيين أعربنا عن الشجاعة في العودة إلى الأماكن غير الآمنة أثناء الحرب التي عشناها».

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة