البنتاغون تهدد بقطع الدعم عن "واي بي دي" في حال نقل عناصر له إلى مدينة عفرين شمال حلب

23.كانون2.2018
أدريان رانكين غالواي
أدريان رانكين غالواي

متعلقات

هددت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، اليوم الثلاثاء، بقطع الدعم عن حزب الاتحاد الديمقراطي "بي واي دي" وذراعه العسكري قوات حماية الشعب "واي بي جي" في حال نقل عناصر له إلى مدينة عفرين بريف حلب الشمالي.

جاء ذلك في تصريح أدلى به المتحدث باسم "البنتاغون"، الرائد أدريان رانكين غالواي، للأناضول، تعليقا على أنباء عن انتقال مواكب للتنظيم الإرهابي من مدينة القامشلي بريف الحسكة لدعم عناصر التنظيم في عفرين.

وتتواصل لليوم الرابع على التوالي عملية "غصن الزيتون" العسكرية التركية ضد الأهداف العسكرية لحزب الاتحاد الديمقراطي في عفرين.

واعتبر غالواي أن العلاقة بين ما تسمى بـ"قوات سوريا الديمقراطية" وحزبي الاتحاد الديمقراطي والعمال الكردستاني "بي كي كي" ليست على شكل قيادة وتحكم، لذا لن نستطيع الإدلاء بتصريحات في هذا الخصوص.

وتابع: "نقدم تدريبات وتوصيات ودعم للقوات التي تقاتل داعش.. لا نعطي تعليمات للقوات على الأرض، هذه ليست علاقتنا، في حال قاموا بعمل عسكري لا يركز على داعش فسيفقدون دعم التحالف".

ومشيرا بيده إلى القسم الشمالي الشرقي من الخريطة السورية مضى قائلا: "لنفترض أن وحدة من واي بي جي تتواجد في منطقة ما هنا، وقالت إننا سنتوقف عن مكافحة داعش ونتجه لدعم إخواننا في عفرين، حينها يظلون لوحدهم، ولا يمكنهم أن يكونوا شركاء لنا".

وشدد غالواي على أن الأمر ليس متعلقا فقط بـ"واي بي جي"، وإنما أيضا بالقوات التي تدربها واشنطن في منطقة التنف على الحدود السورية الأردنية العراقية.

وأضاف أن الأسلحة التي تقدمها الولايات المتحدة لما أسماهم "شركاء لبلاده" هي فقط لمكافحة "داعش".

وأوضح أنه "إذا تأكدنا من استخدام المعدات لغاية أخرى غير داعش، سنتخذ الخطوات اللازمة، بما فيها قطع الدعم".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة