"البنيان المرصوص" تعلن مقتل دفعة جديدة من عناصر الأسد في "منشية درعا"

26.نيسان.2017

أعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص عن مقتل دفعة جديدة من قوات الأسد خلال الاشتباكات الدائرة في حي المنشية بدرعا البلد ضمن معركة الموت ولا المذلة، ويأتي ذلك في وقت يواصل فيه الثوار تقدمهم في سبيل فرض السيطرة على كامل الحي.

ووثقت غرفة العمليات التي تقود المعركة منذ بدايتها القتلى بالأسماء، وهم:
1_الملازم باسم حسن محمود من اللاذقية.
2_الملازم علي سليمان سليمان.
3_الملازم باسل الشاطر / التابع للأمن السياسي بدرعا.
4_الملازم روئيل قنبوري / التابع للأمن السياسي بدرعا.
5_الملازم يوسف نايف احمد من القرداحة.
6_الملازم ربيع ابوحمزة.
7_الملازم أول محمد احمد اليوسف من خربة الحمام بحمص.
8_مجدي الحسينمن ريف دمشق.
9_خالد محمود فليطي من قارة بريف دمشق.
10_خالد وليد الرقشة.
11_محمود عبد الرحمن حمو.
12_فراس حسن سعيد من مدينة جرمانا.
13_الرقيب عيسى فائز الحسن من حي برزة بدمشق.
14_حسن احمد سعيد من جبلة.
15_عيسى حسن كامل المحمود من ريف دمشق.
16_احمد محمد عريضة من مدينة الرحيبة بريف دمشق.
17_صالح عموري من ديرالزور.
18_تقي شاه_ الباكستان التابع للواء زينبيون.
19_عبدالرحمن علي محمد من الجولان.
20_عبدالرحمن حسن علقم من دمشق.
21_الشبيح سنان علي.
22_محمد السبسبي من قرية تقسيس بحماة.
23_هاني احمد الخضر من قرية توينة بسهل الغاب بحماة.
24_الشبيح وسيم محمد كمون.
25_محمدعماد عقباني من قرية المزرعة بالسويداء.
26_خليل نصر صالح من منطقة مصياف.
27_شعيب طريفي من قرية جديتي بطرطوس.
28_الشبيح محمد بنيان من قرية حفير التحتا بريف دمشق.

وكان الثوار المنضمين تحت راية غرفة عمليات البنيان المرصوص قد تمكنوا أمس الثلاثاء من السيطرة على 12 كتلة سكنية في حي المنشية بمدينة درعا البلد بعد اشتباكات عنيفة مع قوات الأسد، وقتلوا وجرحوا العديد من عناصر الأسد.

وتمكن الثوار خلال الاشتباكات يوم أمس من تدمير مضاد عيار 23 لقوات الأسد على مبنى التأمينات في درعا المحطة بعد استهدافه بقذيفة من مدفع "إس بي جي 9"، ودمروا عربة شيلكا على احد أبنية حي سجنة شمال حي المنشية بعد أصابتها بصاروخ تاو، مما أدى إلى مقتل طاقمها و احتراقها بالكامل.

وقام الثوار باستهداف قوات الأسد في الحي بخرطوم متفجر، ولم يتبق لنظام الأسد إلى الجزء القليل من حيي المنشية وسجنة ليصبح القسم الجنوبي من مدينة درعا محررا بالكامل.

ويعتبر التقدم الذي حققه الثوار في حي المنشية حتى اللحظة تقدما هاما واستراتيجيا، وذلك إذا ما قيس حجم هذا التقدم بحجم التحصينات التي بناها نظام الأسد خلال السنين الماضية، حيث يعتبره نظام الأسد أقوى وأعتى حصونه في مدينة درعا، ويعتبر طرده منه إنجازا وتخليصا للمدنيين من بعض صواريخ الفيل التي كانت تطلقها قوات الأسد.

ويعتبر الأخير بقاءه في الحي هاما جدا للبقاء قريبا من جمرك درعا القديم، ولإبقاء موطئ قدم له في القسم الجنوبي من مدينة درعا، ويأتي هجوم فصائل "البنيان المرصوص" المعاكس على حي المنشية، ردّاً على خروقات نظام الأسد في مدينة درعا، حيث حاول مرارا التقدم باتجاه جمرك درعا القديم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة