البيان الختامي لقمة أنقرة ... تأكيد على السيادة السورية والتمسك بمبادئ الأمم المتحدة

16.أيلول.2019
بوتين وأردوغان وروحاني
بوتين وأردوغان وروحاني

متعلقات

شدد البيان الختامي للقمة الثلاثية حول سوريا، على الحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها والتمسك بمبادئ الأمم المتحدة، علما أن العاصمة التركية أنقرة، استضافت اليوم الاثنين، قمة ثلاثية جمعت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني، لمناقشة الأزمة السورية.

وأكّد البيان الختامي للقمة الثلاثية رفض قادة الدول الثلاث محاولة خلق أي وقائع جديدة في الميدان تحت عباءة مكافحة الإرهاب في سوريا، وتابع البيان: القادة أكدوا أنه لا يمكن تحقيق الأمن والاستقرار في شمال شرق سوريا إلا على أساس احترام سيادة وسلامة الأراضي السورية.

ونقل البيان الختامي إدانة زعماء الدول الثلاث لقرار الولايات المتحدة الامريكية بخصوص مرتفعات الجولان السورية الذي يعد انتهاكا للقوانين الدولية ويهدد أمن المنطقة، كما أكد الزعماء المشاركون في القمة الثلاثية مجددًا على عدم إمكانية حل الأزمة السورية بالوسائل العسكرية، وضرورة حل الصراع من خلال العملية السياسية، التي يقودها السوريون برعاية الأمم المتحدة.

وقبل البيان الختامي، صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال مؤتمر صحفي مع بوتين وروحاني، أن القمة الثلاثية اتخذت قرارات وخطوات هامة من شأنها إنعاش آمال الحل السياسي في سوريا، وفي هذا السياق قال أردوغان: "قررنا خلال اجتماع القمة الثلاثي حول سوريا، مباشرة اللجنة الدستورية أعمالها في أقرب وقت ممكن".

وأوضح أن القمة زعماء القمة تبنوا مواقف مرنة وبنّاءة فيما يخص أعضاء اللجنة، مبينا أن الجهود المشتركة أثمرت عن تغييب بعض الشوائب التي كانت تعيق تشكيل اللجنة.

وبدوره، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الإثنين، إن بلاده وضعت مع تركيا وإيران أساس الحل الدائم في سوريا، مؤكدا أن مسار أستانة حول سوريا، بضمانة روسيا وتركيا وإيران، يعد الآلية الأكثر فعالية التي تساهم في عملية إيجاد حل بسوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة