البيت الأبيض يوقف مساعدات مالية مخصصة لسوريا.. ويجمع 300 مليون من الحلفاء

17.آب.2018

أوقفت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساعدات مالية لبرامج أمريكية في سورية، كان قد أقرّها الكونغرس سابقًا، بقيمة 230 مليون دولار.

وقام البيت الأبيض بإبلاغ الكونغرس الأمريكي بهذه الخطوة اليوم الجمعة، بأنها لن تنفق الـ230 مليون دولار المخصصة للبرامج الأميركية في سورية، وأنها ستحوّل تلك الأموال إلى "مكان آخر" عوضًا عن ذلك.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت: "نتيجة لمساهمة الشركاء الرئيسيين في التحالف، قرر وزير الخارجية مايك بومبيو، إعادة توجيه نحو 230 مليون دولار التي كانت مخصصة لمساعدات استقرار سوريا".

وأفاد مسؤولون أمريكيون بأن هذا التقليص سيتمّ تعويضه بمبلغ أكبر، قدره 300 مليون دولار، من حلفاء الولايات المتّحدة.

وكانت السعودية، قد أعلنت صباح اليوم الجمعة، عن مساهمة مالية بمبلغ 100 مليون دولار لصالح "التحالف الدولي"، الذي تقوده الولايات المتحدة؛ وذلك في المناطق التي يسيطر عليها هذا "التحالف" في شمال شرقي سوريا.

وصرحت المتحدثة أن الولايات المتحدة تمكنت منذ شهر أبريل/ نيسان من جمع 300 مليون دولار، تبرعت السعودية بـ100 مليون والإمارات بـ50 مليون دولار.

وكانت وكالة "رويترز" كشفت، أمس، أن نوابًا من كلا الحزبين، الجمهوري والديمقراطي، تعهّدوا بالرد إذا قرر ترامب المضي قدمًا في خطط تجاوز الكونغرس واستعادة مليارات الدولارات من ميزانية المعونة الخارجية الأميركية، بما في ذلك أموال مخصصة للبرامج الأميركية في سورية والأراضي الفلسطينية.

ونقلت الوكالة ذاتها عن مسؤول في الإدارة الأميركية أن مكتب الإدارة والميزانية في البيت الأبيض طلب من وزارة الخارجية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID)، تقديم معلومات عن حزمة الإلغاء التي تستهدف المساعدات الخارجية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة