التحالف الدولي ضد داعش يجتمع في ميونيخ لمناقشة تبعيات الانسحاب الأمريكي من سوريا

15.شباط.2019

يعقد وزراء دفاع دول التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة في ميونيخ اليوم الجمعة، اجتماعاً لمناقشة التحولات التي سيعرفها التنظيم بعد طرده من آخر جيب لهم في سوريا ومغادرة القوات الأميركية البلاد.

ويحضر حوالى 20 وزيرا مؤتمر ميونيخ للأمن من بينهم وزراء دفاع الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا. وتعد القوات الأميركية أكبر المشاركين في التحالف لمحاربة التنظيم وسيؤدي انسحابها بعد اعلان هزيمة تنظيم الدولة الى اعادة خلط الاوراق بين مختلف اللاعبين الرئيسيين في الملف لسوري.

وأعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب في كانون الثاني/ ديسمبر 2018 قراره سحب نحو ألفي جندي أميركي في قرار فاجأ حلفاء فيما فرنسا وبريطانيا من أن المعركة ضد الجهاديين لم تنته.

وقالت وزيرة القوات المسلحة الفرنسية فلورنس بارلي إن "انسحاب القوات الأميركية من سوريا سيكون حتما في صلب المحادثات". وأضافت في بيان لوزارتها أنه "سيتعين على المجتمع الدولي عندما لا يعود لما يسمى بالخلافة أي أراض، ضمان عدم عودة داعش إلى سوريا أو في مكان آخر".

وكان وزير الدفاع الاميركي بالوكالة باتريك شاناهان أعلن في وقت سابق خلال الأسبوع أنه ضمن التحالف "تجري محادثات لمعرفة كيفية ضمان الاستقرار والامن وبأية امكانات بعد انسحاب الولايات المتحدة ومن سيساهم في تلك الجهود".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة