التحالف الدولي يستهدف محكمة بلدة الشجرة بريف درعا الغربي التابعة لتنظيم الدولة

17.آب.2017
الانفجار الناجم على استهداف محمة الشجرة بريف درعا الغربي
الانفجار الناجم على استهداف محمة الشجرة بريف درعا الغربي

شن طيران يعتقد أنه تابع للتحالف الدولي غارات جوية على بلدة الشجرة بريف درعا الغربي واستهدفت المحكمة "مقر الكهرباء" التابعة لتنظيم الدولة، حيث أكد ناشطون أن الغارات أدت لسقوط عدد من الشهداء والجرحى بين المدنيين، هذا بالإضافة لسقوط العديد من القتلى والجرحى في صفوف عناصر التنظيم.

ناشطون أكدوا أنهم لم يسمعوا أصوات طائرات حامت في الأجواء ولم يتم رصد أي تحرك للطيران في الريف الغربي قبل أو بعد الإستهداف، ما يؤشر إلى أن الاستهداف ربما تم بصاروخ بعيد المدى، أو ربما يكون الاستهداف تم من الداخل بعملية تفجيرية، وحتى الان لم يصدر أي بيان من قبل جيش خالد ابن الوليد بخصوص هذا الأمر.

وبسبب سياسة تنظيم الدولة في منع أي وسائل إعلامية ثورية من التواجد في مناطقه فإن المعلومات الواردة من المنطقة المستهدفة شحيحة جدا، مع ذلك فقد قال ناشطون أن الغارة استهدفت المحكمة وأدت لإستشهاد عدد من المدنيين كانوا مسجونين في المحكمة بتهم عدة من بينها الانتماء للجيش الحر، كما سقط عدد من المدنيين أثناء تواجدهم في المحكمة لأسباب أخرى.

وبالتأكيد فقد سقط العديد من القتلى بين عناصر تنظيم الدولة، حيث أكد ناشطون أنه سقط عدد من القتلى كانوا داخل السجن بينهم أقارب مؤسس لواء شهداء اليرموك "محمد سعد الدين البريدي" الملقب بـ"الخال" وهو الذي أسس لتواجد تنظيم الدولة في الريف الغربي وقتل قبل قرابة السنتين في عملية انتحارية، أقارب الخال تم زجهم في السجن إثر خلافات داخلية ضمن التنظيم بعد ورود معلومات عن نيتهم القيام بإنقلاب عسكري.

هذه هي المرة الثانية التي تقوم بها طائرات التحالف الدولي بإستهداف معاقل التنظيم في ريف درعا الغربي حيث شن طيران التحالف في شهر يونيو\حزيران الماضي غارات جوية استهدفت اجتماعًا لعناصر وقيادات جيش خالد بن الوليد التابع لتنظيم الدولة قرب المحكمة أو ما يعرف مقر الكهرباء، وأسفرت الضربات الجوية عن وقوع قتلى بالإضافة إلى إصابات عديدة بينها حالات خطرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة