التحالف الدولي يشارك "بي واي دي" بحملة أمنية جنوبي الحسكة

16.أيار.2019

متعلقات

قالت مصادر إعلام محلية في المنطقة الشرقية، إن مليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي "بي واي دي" أطلقت حملة أمنية بإشراف ضباط من التحالف الدولي، في ريف الحسكة الجنوبي للبحث عن مطلوبين لها.

وقال موقع "الخابور" إن الحملة الأمنية انطلقت من مدينة الشدادي جنوبي الحسكة، وتوجهت لمنطقة تل الجاير الحدودية مع العراق بحثا عن مطلوبين لها، وعن قطع السلاح الغير مرخص لدى المليشيا.

وأضاف المصدر أن الحملة مكونة من ثلاث مجموعات الأولى هي ما يسمى "قوات النخبة" والثانية من ما يعرف "بـ الأسايش" وهم من أذرع ميليشيا "بي واي دي"، وثالثة بقيادة ضباط من التحالف الدولي مرفقة بطيران استطلاع.

ولفت إلى إن نحو 300 من عناصر "بي واي دي" جابوا القرى والبلدات جنوب الحسكة، بعد قطع الاتصالات وشبكة الانترنت عنها، وأخضعوا منازل المدنيين لتفتيش دقيق بقوة السلاح بعد رفض أهل البيوت طريقة التفتيش الهمجية التي شنتها الميليشيا.

ونقل موقع "الخابور" عن مصادر محلية قولها: إن ميليشيا "بي واي دي" قامت بالاعتداء على كبار السن وسرقت المنازل وأسلحة الصيد، واعتقلت أكثر من (30) مدنيا بينهم أطفال لا تتجاوز أعمارهم (15) سنة.

ونشرت "الخابور" بعض أسماء المعتقلين، وهم (راغب محيسن الخليف، وأسامة خلوف الحمدي، وخالد حسن الحسني، وياسر ويس الحسن، وأحمد حسن العلي "، وشهاب احمد الملحان) واعتقلوا من قرى الحمدي وتل الشاير وجميعهم مدنيون لا ينتمون لأي فصيل مسلح، حيث تم اعتقالهم بتهمة الانتماء لتنظيم "داعش".

يذكر أن هذه العملية الأمنية ليست الأولى من نوعها، فقد سبقتها عمليات مشابهة لها قبل عام في مدن أخرى من مناطق سيطرة مليشيا "بي واي دي".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة